اقتصاد

استثمارات كبيرة في الشركات الصينية من قبل السعودية

يستعد صندوق الثروة السيادية السعودي للبدء في القيام باستثمارات كبيرة في الشركات الصينية، بعد أن قصر حتى الآن في معظمه حيازاته الخارجية على الولايات المتحدة وأوروبا.

تقدم صندوق الاستثمارات العامة الذي تبلغ قيمته 450 مليار دولار بطلب للحصول على رخصة مستثمر مؤسسي أجنبي مؤهل في الصين، وفقا للمعلومات المنشورة على الموقع الإلكتروني لأكبر هيئة تنظيمية للأوراق المالية في البلاد. وهذا من شأنه أن يمنحها القدرة على تداول الأسهم المقومة بالرنمينبي مباشرة، بدلا من الاضطرار إلى المرور عبر أطراف ثالثة.

ومن شأن الميل نحو الصين أن يكون منطقيا بالنسبة للمملكة في الوقت الذي تتطلع فيه إلى تطوير العلاقات الاقتصادية من خلال الاستثمار من قبل صندوقها السيادي. والصين هي أكبر شريك تجاري للمملكة وأكبر زبون لشركة أرامكو السعودية، التي يرأسها محافظ صندوق الشركاء ياسر الرميان.

يستعد العديد من المستثمرين العالميين للأسهم الصينية المنهكة وسط رهانات على أن الإصلاح التنظيمي في بكين قد بلغ ذروته. كما كان ثاني أكبر اقتصاد في العالم وجهة جذابة للمستثمرين السياديين، حيث حول صندوق الثروة الروسي مليارات من حيازاته من الدولارات إلى يوان كجزء من محاولة لجعل البلاد أقل عرضة للعقوبات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى