اقتصاد

البحرين تحصل على ملياري دولار

باعت البحرين  مليار دولار في صكوك مدتها 7-1/2 سنة بنسبة 3.875 في المائة ومليار دولار في سندات تقليدية لمدة 12-1/2 سنة بنسبة 5.625 في المائة، حسبما أظهرت ورقة الأجل.

وقد تم تشديد ذلك من التوجيه الأولي بنسبة 4.25 في المائة إلى 4.375 في المائة للصكوك، أو السندات الإسلامية، وبين 6 في المائة و6.125 في المائة للسندات التقليدية بعد أن تجاوزت الطلبات النهائية المجمعة 4.6 مليار دولار، حسبما أظهرت الوثيقة.

وسوف تستخدم العائدات لأغراض الميزانية العامة، كما أظهرت تعميم عرض بيع الديون الذي استعرضته رويترز.

ورتب بيع الديون كل من بي إن بي باريبا وسيتي وجي بي مورجان وبنك البحرين الوطني.

تم إنقاذ البحرين، التي تم تصنيفها دون درجة الاستثمار، لتجنب أزمة ائتمانية في عام 2018 من خلال حزمة بقيمة 10 مليارات دولار من المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة الأكثر ثراء.

وارتبطت هذه الأموال بخطط لإصلاح مواردها المالية من خلال كبح جماح إنفاق الدولة، ولكن بعد أن أرهقت أزمة الفيروس التاجي مواردها المالية، أرجأت البحرين في سبتمبر/أيلول خططها لتحقيق التوازن في ميزانيتها لمدة عامين.

قالت وكالة موديز للتصنيف الائتماني يوم الثلاثاء إنها تتوقع أن تتلقى البحرين تمويلا إضافيا من حلفائها الخليجيين لتغطية احتياجاتها والتخفيف من مخاطر السيولة.

وكانت السعودية والكويت والامارات اكدت الشهر الماضي دعمها لخطط البحرين لتحقيق التوازن في ميزانيتها الا انها لم تلتزم بعد بتمويل اضافي علنا.

ارتفع الدين العام في البحرين إلى 133 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في العام الماضي من 102 في المائة في عام 2019، وفقا لصندوق النقد الدولي.

جمعت المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء سندات بقيمة 3.25 مليار دولار، في الوقت الذي يستغل فيه المقترضون الظروف المالية قبل توقعات تشديد السياسة من مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى