اقتصاد

الجنيه اللبناني يعود إلى السقوط الحر بعد انتعاش قصير

بيع الجنيه اللبناني بأكثر من 20 ألف دولار للدولار يوم الأربعاء، مما فقد تقريبا كل القيمة التي استعادها بعد الإعلان عن حكومة جديدة الشهر الماضي.

فقد الجنيه الإسترليني، الذي تم ربطه رسميا ب 1500 إلى الورقة الخضراء منذ عام 1997، أكثر من 90 في المائة من قيمته في السوق السوداء منذ بداية أزمة اقتصادية غير مسبوقة في عام 2019.

وبيع الجنيه الاسترليني الهابط لادنى مستوى له وهو اكثر من 23 الف للدولار في السوق السوداء في تموز/يوليو الماضي.

ثم أدى تشكيل حكومة جديدة في 10 سبتمبر/أيلول، منهيا بذلك مأزقا سياسيا دام عاما، إلى إعادة قيمة العملة إلى 15 ألف عملة خضراء – وهي أعلى قيمة لها منذ أشهر.

ولكن سرعان ما تلاشى تعزيز معنويات السوق وبدأ الجنيه الإسترليني في التراجع مرة أخرى في الأسابيع التالية.

وقال صرافون لوكالة فرانس برس ان سعرها الاربعاء بيع ب20500 الى الورقة الخضراء مقابل 17 الفا للدولار في بداية الشهر.

ويضع سعر الصرف يوم الاربعاء الجنيه الاسترليني عند ادنى قيمة له منذ اب/اغسطس وهي المرة الاخيرة التي تجاوز فيها حاجز ال20 الف رمزي.

وقد أدى الانخفاض المستمر في قيمة العملة إلى تبدد الآمال في أن تتمكن حكومة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي الجديدة من وقف الأزمة الاقتصادية التي وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أسوأ الأزمات منذ منتصف القرن التاسع عشر.

ويعيش ما يقرب من 80 في المائة من السكان تحت خط الفقر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى