اقتصاد

بسبب الاحتكار عقوبات قوية على مجموعة علي بابا

تم تغريم شركات التكنولوجيا الصينية العملاقة بما فيها مجموعة علي بابا وتينسنت القابضة يوم السبت لفشلها فى الابلاغ عن عمليات الاستحواذ على الشركات ، مما زاد من حملة مكافحة الاحتكار التى يشنها الحزب الشيوعى الحاكم .

وفشلت الشركات في الإبلاغ عن 43 عملية استحواذ حدثت قبل ثماني سنوات بموجب قواعد “تركيز التشغيل”، وفقا لإدارة الدولة لتنظيم السوق. ويعاقب على كل انتهاك بمبلغ 500 ألف يوان (80 ألف دولار)، بحسب الهيئة.

وشنت بكين حملات لمكافحة الاحتكار وأمن البيانات وغيرها من الحملات على شركات التكنولوجيا منذ أواخر عام 2020. ويشعر الحزب الحاكم بالقلق من ان الشركات تسيطر بشكل كبير على صناعاتها وحذرها من استخدام هيمنتها لاغراء المستهلكين او منع دخول منافسين جدد .

وتشمل الشركات الأخرى التي تم تغريمها في الجولة الأخيرة من العقوبات تجار التجزئة عبر الإنترنت JD.com وشركة Suning Ltd. ومشغل محرك البحث بايدو إنك. وشملت عمليات الاستحواذ التي يعود تاريخها إلى عام 2013 تكنولوجيا الشبكات ورسم الخرائط وأصول التكنولوجيا الطبية.

وقالت الهيئة المنظمة على موقعها على الانترنت ان الشركات ” فشلت فى الاعلان عن التنفيذ غير القانونى لتركيز التشغيل ” .

وفي إبريل/نيسان، فرضت غرامة قدرها 2.8 مليار دولار على علي بابا، أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في العالم من حيث حجم المبيعات، بسبب ممارسات قال المنظمون إنها قمعت المنافسة. وقد تم تغريم ميتوان ، و هى منصة لتوصيل المواد الغذائية ، 534 مليون دولار فى 8 اكتوبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى