اقتصاد

شركة مصفاة البترول الأردنية تختار 7 مزايدين لمشروع توسعة بقيمة 2.6 مليار دولار

قالت شركة مصفاة البترول الأردنية اليوم الأربعاء إن سبعة مقاولين دوليين تأهلوا لتقديم عطاءات لمشروع بقيمة 2.6 مليار دولار لتوسيع المصفاة الوحيدة في البلاد.
وقال مسؤولون في الشركة إن المشروع، الذي يمكن أن يبدأ في الربع الثالث من العام المقبل ومن المتوقع أن يكتمل في عام 2023، يهدف إلى مضاعفة طاقة التكرير إلى حوالي 120 ألف برميل
يوميا.

وقالوا ان الحكومة تدفعهم الى الاسراع بمنح العقد لخفض فاتورة الواردات المكلفة والمساعدة فى جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية
.
يستورد الأردن معظم نفطه الخام من المملكة العربية السعودية بكميات صغيرة من
العراق.
وقالت الشركة إن المشروع الذي تأخر طويلا سيساعد على تحسين جودة الوقود وتحويل زيت الوقود الثقيل إلى منتجات مثل وقود الطائرات والبنزين وتلبية المعايير البيئية الأعلى، مما يسمح لها بتغطية 90 في المائة من سوق المنتجات النفطية في
المملكة.
تم استلام العطاءات من الشركات الصينية والكورية واليابانية والإيطالية والإسبانية والبريطانية التي شكلت ثلاث اتحادات.

وقال مسؤول كبير بالشركة ان العطاءات تشمل عروضا مالية ومقترحات تمويلية دون اعطاء مزيد من التفاصيل .
وكانت شركة مصفاة البترول الأردنية قد دعت الشركات في يناير من هذا العام إلى التأهيل المسبق للمشروع الذي يأمل المسؤولون أن يتم تمويله بشكل رئيسي من وكالات الائتمان والمساهمين الحاليين.

وقد أعرب صندوق المعاشات التقاعدية المملوك للدولة، وهو المساهم الرئيسي في الشركة، عن اهتمامه بتمويل
المشروع. ويملك البنك الإسلامي للتنمية ومقره جدة 6 في المائة من الشركة، ويمثل

المستثمرون الأردنيون وبعض الأموال الأجنبية الباقية، وتقوم الشركة الأردنية لتكرير البترول حاليا بتوريد ما يقرب من نصف المنتجات النفطية في البلاد بعد انتهاء احتكار السوق الذي دام 50 عاما، مع تحرير الحكومة الكامل لواردات المنتجات النفطية قبل نحو خمس سنوات.

وتقوم شركتان أردنيتان و”توتال إنرجيز” الفرنسية الآن باستيراد ما يقرب من نصف احتياجات البلاد من البنزين بشكل
مباشر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى