اقتصاد

قادة مجموعة العشرين يجدون اتفاقا بشأن الحد الأدنى العالمي للصفقة الضريبية للشركات

سوف يصادق قادة أكبر 20 اقتصادا في العالم على اتفاق لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بشأن الحد الأدنى العالمي لضريبة الشركات بنسبة 15 في المائة، حسبما أظهرت مسودة استنتاجات قمة مجموعة العشرين التي تستمر يومين يوم السبت، بهدف تطبيق القواعد في عام 2023.

وقد أعرب القادة عن “دعمهم الواسع” للاتفاق التاريخي الذي يهدف إلى ردع الشركات متعددة الجنسيات عن استخدام المحاسبة الذكية للتهرب من الضرائب باستخدام الملاذات منخفضة السعر. وقال مسؤولون من ايطاليا الدولة المضيفة ان القادة تحدثوا حول الاقتراح

وجاء في مسودة الاستنتاجات، التي اطلعت عليها رويترز، “ندعو الإطار الشامل لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي/مجموعة العشرين بشأن تآكل القواعد وتحويل الأرباح إلى التطوير السريع للقواعد النموذجية والصكوك المتعددة الأطراف كما هو متفق عليه في خطة التنفيذ التفصيلية، بهدف ضمان دخول القواعد الجديدة حيز التنفيذ على المستوى العالمي في عام 2023”.
وبعد الموافقة الرسمية التى ستنعكس فى البيان الختامى يوم الاحد , ستسن الدول الحد الادنى للضريبة بمفردها
. والفكرة هي أن بلدان المقر الرئيسي سوف ترتفع ضريبة الشركة إلى 15 في المئة إذا كانت أرباح الشركة قد انخفضت في بلد آخر.

في أكتوبر/تشرين الأول، توصلت 136 دولة إلى اتفاق بشأن الحد الأدنى من الضرائب على الشركات العالمية، بما في ذلك شركات الإنترنت العملاقة مثل جوجل أو أمازون أو فيسبوك أو مايكروسوفت أو آبل لجعل تجنب الضرائب أكثر صعوبة من خلال إنشاء مكاتب في الولايات القضائية ذات الضرائب المنخفضة.

في الاقتصاد الرقمي والعالمي اليوم يمكن أن تأتي الأرباح من الأشياء غير الملموسة مثل حقوق الطبع والنشر والعلامات التجارية ، وبالتالي يمكن تحويلها بسهولة إلى البلدان التي تقدم ضرائب شبه صفر على أمل جذب الإيرادات التي لولاها لما كانت تملكها.

والسؤال الرئيسي هو ما إذا كان الكونغرس الأميركي سوف يمرر تشريعا للامتثال، لأن الولايات المتحدة هي موطن ل 28 في المائة من أكبر 2000 شركة متعددة الجنسيات في العالم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى