اقتصاد

محادثات مع البنوك لتعديل شروط قرض بقيمة 16 مليار دولار مستحق

قالت مصادر إن المملكة العربية السعودية تجري مستح محادثات مع البنوك لتعديل شروط قرض بقيمة 16 مليار دولار مستحق في عام 2023 وربما خفض حجم التسهيلات، في الوقت الذي تتطلع  إلى خفض الديون الحكومية المستحقة وتحسين ميزانيتها العمومية.

وقالت المصادر الاربعة المطلعة على الامر ان المناقشات بين وزارة المالية والبنوك ما تزال فى مرحلة مبكرة ولم يتم اتخاذ اى قرار بعد .

وقال أحدهم إن إعادة التمويل المحتملة قد تتراوح بين 50 و70 في المائة من التسهيلات التي تبلغ قيمتها 16 مليار دولار، والتي جمعتها المملكة العربية السعودية في عام 2018 عندما أعادت تمويل قرض قائم بقيمة 10 مليارات دولار تم جمعه في عام 2016 وستحق في عام 2021.

وقال متحدث باسم وزارة المالية إن “المملكة العربية السعودية تدير ديونها بشكل استباقي طوال الوقت وتنشر إعلانات منتظمة مع إتمام الصفقات بالطريقة المناسبة”.

محادثات مع البنوك لتعديل شروط قرض بقيمة 16 مليار دولار مستحق

وقال احد المصادر انه يمكن ايضا خفض مدة المنشأة الجديدة الى ثلاث سنوات من خمس سنوات مع خيار تجديدها لمدة عامين عند الاستحقاق .

وقال مصدر آخر إن تقليص المديونية المحتمل يمكن أن يساعد المملكة على الحصول على تصنيفات ائتمانية أفضل في المستقبل.

وقد عانى أكبر اقتصاد عربي من انكماش عميق في العام الماضي حيث أضرت أزمة الفيروس التاجي بقطاعاته الاقتصادية غير النفطية المزدهرة، في حين أثرت أسعار النفط المنخفضة بشكل قياسي على خزائن الدولة، مما أدى إلى توسيع عجز ميزانية عام 2020 إلى 11.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن ارتفاع إنتاج النفط وأسعاره عزز موارده المالية هذا العام، حيث سجلت المملكة فائضا في الميزانية بلغ 6.7 مليار ريال (1.79 مليار دولار) في الربع الثالث، وهو أول فائض فصلي لها منذ أكثر من عامين.

وفي يوم الجمعة، رفعت وكالة التصنيف موديز توقعات المملكة العربية السعودية إلى “مستقرة” من “سلبية”، قائلة إنه من المرجح أن تعكس الحكومة معظم زيادة ديونها لعام 2020 مع الحفاظ على الاحتياطيات المالية.

وقدرت ان الدين الحكومى سينخفض الى اقل من 29 فى المائة من اجمالى الناتج المحلى بنهاية هذا العام والى حوالى 25 فى المائة من اجمالى الناتج المحلى بحلول عام 2025 من 32.5 فى المائة من اجمالى الناتج المحلى العام الماضى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى