سياسة

البابا في مؤتمر الأمم المتحدة: لا تضيعوا فرصة لإنقاذ الكوكب

وجه البابا فرنسيس نداء عاجلا يوم الجمعة إلى قادة العالم قبل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالمناخ لاتخاذ “قرارات جذرية” لحماية البيئة وإعطاء الأولوية للمصلحة العامة بدلا من المصالح القومية.

ألقى فرانسيس “فكر اليوم” في البرنامج الإذاعي الصباحي لهيئة الإذاعة البريطانية قبل مؤتمر المناخ في الفترة من 31 أكتوبر إلى 13 نوفمبر في غلاسكو، اسكتلندا.

وفي الرسالة، حث فرانسيس القادة السياسيين على عدم إضاعة الفرصة التي أوجدتها الاضطرابات الناجمة عن وباء COVID-19 لتغيير المسار ورسم مستقبل قائم على الشعور بالمسؤولية المشتركة عن مصير مشترك.

وقال فرانسيس إنه يعني إعطاء الأولوية للصالح العام، ويدعو إلى تغيير المنظور، ونظرة جديدة، توجه فيها كرامة كل إنسان، الآن وفي المستقبل، طرق تفكيرنا وتصرفنا. وأهم درس يمكن أن نأخذه من هذه الأزمات هو حاجتنا إلى البناء معا، حتى لا تكون هناك بعد الآن أي حدود أو حواجز أو جدران سياسية نختبئ وراءها”.

لقد جعل فرانسيس رعاية خلق الله واحدة من السمات المميزة لبابويته. في عام 2015، قبل المؤتمر الأخير للأمم المتحدة حول المناخ في باريس، كتب أول منشور إيكولوجي على الإطلاق بعنوان “مدح كن”، حيث ندد بكيفية استغلال النموذج الاقتصادي العالمي “المنحرف” للربح بأي ثمن لأفقر الموارد الطبيعية للأرض وخربها وحول الكوكب إلى “كومة هائلة من القذارة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى