الشأن الأوروبي

ألمانيا “تشجع بوتين” برفضها توريد الأسلحة

ألمانيا “تشجع بوتين” برفضها توريد الأسلحة

انتقد وزير الخارجية الاوكرانى ديميترو كوليبا اليوم المانيا لرفضها تزويد كييف بالاسلحة وحث برلين على التوقف عن ” تقويض الوحدة ” و ” تشجيع فلاديمير بوتين ” وسط مخاوف من غزو روسى .

ومع تجمع عشرات الالاف من القوات الروسية على الحدود الاوكرانية تتزايد المخاوف من اندلاع صراع كبير فى اوروبا .

وقد شهدت دعوات اوكرانيا للحلفاء الغربيين لتعزيز قدراتها الدفاعية موافقة الولايات المتحدة وبريطانيا ودول البلطيق على ارسال اسلحة الى كييف بما فيها صواريخ مضادة للدبابات وصواريخ مضادة للطائرات .

وقال كوليبا على تويتر إن تصريحات ألمانيا “حول استحالة تزويد أوكرانيا بالأسلحة الدفاعية” لا تتطابق مع “الوضع الأمني الحالي”.

واكد الوزير الاوكرانى ان ” وحدة الغرب اليوم فيما يتعلق بروسيا اهم من مضى ” .

وقال كوليبا ” انه يتعين على الشركاء الالمان التوقف عن تقويض الوحدة بمثل هذه الكلمات والافعال وتشجيع ( الرئيس الروسى ) فلاديمير بوتين على شن هجوم جديد على اوكرانيا ” .

واضاف ان اوكرانيا ” ممتنة ” لالمانيا على الدعم الذى قدمته بالفعل ، بيد ان ” تصريحاتها الحالية مخيبة للامال ” .

وفى وقت سابق اليوم قالت وزيرة الدفاع الالمانية كريستين لامبريشت ان برلين سترسل مستشفى ميدانيا الى اوكرانيا بينما ترفض مرة اخرى دعوات كييف للحصول على اسلحة .

وقالت لصحيفة فيلت ام سونتاغ ان برلين سلمت بالفعل اجهزة تنفس الى اوكرانيا ويعالج حاليا جنود اوكرانيون مصابون بجروح خطيرة في مستشفيات البوندسوير.

وقال لامبريشت إن “تسليم الأسلحة لن يكون مفيدا في الوقت الراهن – أي توافق الآراء داخل الحكومة”.

وتصر موسكو على أنها لا تعتزم غزو أوكرانيا، ولكنها وضعت في الوقت نفسه سلسلة من المطالب الأمنية – بما في ذلك حظر انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي – مقابل خفض التصعيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى