الشأن الأوروبي

النمسا تشدد القيود المفروضة على الفيروس التاجي أكثر

ذكرت النمسا اليوم انه لن يسمح الا لمن تم تطعيمهم او علاجهم من الفيروس التاجى بتردد المطاعم والفنادق والاماكن الثقافية فى الوقت الذى تخوض فيه الدولة الواقعة فى جبال الالب زيادة فى عدد الحالات .

وقال المستشار الكسندر شالينبرج ان القاعدة الجديدة تدخل حيز التنفيذ يوم الاثنين مع مرحلة انتقالية مدتها اربعة أسابيع لتحفيز الناس على الحصول على ضربة موجعة .

وقال في مؤتمر صحافي “لا احد يريد تقسيم المجتمع لكن مسؤوليتنا هي حماية الشعب في بلادنا”.

وقد سجل عضو الاتحاد الاوروبى الذى يبلغ عدد سكانه حوالى تسعة ملايين شخص اكثر من 9300 حالة يومية جديدة اليوم الجمعة ، وهو رقم قياسى جديد لهذا العام .

وإلى جانب النظر في أن وحدات وحدة العناية المركزة في المستشفيات تمتلئ بشكل أسرع مما كان متوقعا، تخشى النمسا المعتمدة على السياحة أيضا أن تتراجع عنها بلدان أخرى بسبب الانتشار السريع للفيروس.

وقد تم تطعيم حوالى 64 فى المائة من السكان بشكل كامل ، وهو اقل من المتوسط على مستوى الاتحاد الاوروبى وهو حوالى 67 فى المائة .

وبموجب القواعد الجديدة، لن يكون اختبار كوفيد السلبي كافيا أيضا للخدمات التي لها اتصال وثيق كما هو الحال في مصففي الشعر، ولا يمكن إلا لأولئك الذين تم تطعيمهم وعلاجهم حضور تجمعات تضم 25 شخصا أو أكثر.

وكانت العاصمة فيينا اعلنت الخميس عن قاعدة مماثلة من المقرر ان تدخل حيز التنفيذ الاسبوع المقبل.

وحتى الان توفى اكثر من 11450 شخصا مصابين بالفيروس التاجى الجديد فى النمسا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى