الشأن الأوروبي

اليونان ومصر وقبرص توقع اتفاقية كهرباء مع أوروبا في الاعتبار

وقعت اليونان وقبرص ومصراتفاقية كهرباء يمكن ان تشمل الطاقة الشمسية المصرية واحتمال تزويد دول اوروبية اخرى بالطاقة.

تم توقيع البروتوكول خلال اجتماع بين رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس ورئيسي مصر عبد الفتاح السيسي وقبرص نيكوس أناستاسيادس في أثينا.

وقال ميتسوتاكيس ان الاتفاق يتعلق ” بالربط ” بين الجيران ونقل الكهرباء الى شبكاتهم .

وأضاف ميتسوتاكيس أنه “مع تنويع مصادر الطاقة، يمكن لمصر أن تصبح موردا للطاقة الكهربائية، التي ستنتجها الشمس بشكل رئيسي، وستصبح اليونان محطة توزيع لأوروبا”.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تواجه فيه البلدان في جميع أنحاء العالم أزمة في مجال الطاقة، مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي والنفط والفحم.

وقال السيسي إن الاتفاقية تهدف إلى “تعزيز التعاون في مجال الطاقة”.

وفي بيان مشترك، قالت الدول المجاورة للبحر الأبيض المتوسط: “يعزز هذا الربط التعاون وأمن الطاقة، ليس فقط بين هذه الدول الثلاث ولكن أيضا مع أوروبا”.

واضاف البيان “ستكون وسيلة لنقل كميات مهمة من الكهرباء من والى شرق البحر المتوسط”.

كما اعربت الدول الثلاث عن اعتزامها استكشاف ونقل الغاز الطبيعى فى المنطقة .

يثير التعاون في مجال الطاقة بين دول شرق البحر الأبيض المتوسط غضب تركيا بانتظام، والتي تضع نصب عينيها رواسب النفط والغاز الطبيعي في المنطقة.

وقال ميتسوتاكيس ” لسوء الحظ فان انقرة لا تفهم رسالة العصر ومن الواضح ان تطلعاتها على حساب جيرانها تمثل تهديدا للسلام فى المنطقة ” .

وقد تصاعدت التوترات العام الماضى عندما ارسلت تركيا سفينة استكشاف وأسطولا بحريا صغيرا لاجراء ابحاث فى المياه التى تعتبرها اليونان تابعة لها بموجب المعاهدات .

وانتقدت وزارة الخارجية التركية فى وقت لاحق اليوم البيان المشترك باعتباره مثالا اخر على ” السياسة العدائية ” تجاه تركيا وشمال قبرص الذى تسيطر عليه تركيا .

وفي حين دعمت أنقرة مشاريع الطاقة التي “زادت من التعاون بين دول المنطقة”، شددت الوزارة على أن حقوق ومصالح تركيا وشمال قبرص “لا ينبغي تجاهلها من قبل هذه المشاريع”.

ينقسم قبرص منذ عام 1974 عندما استولت تركيا على الشمال ردا على انقلاب دبره مجلس عسكري مدعوم من اثينا يسعى لضم الجزيرة الى اليونان.

وعلى الرغم من محاولات تطبيع العلاقات مع مصر هذا العام بعد سقوطها في عام 2013، انتقدت الوزارة التركية أيضا تعاون القاهرة مع اليونان وقبرص.

واضاف البيان ان “ادراج مصر يدل على ان الادارة المصرية لم تستوعب بعد العنوان الحقيقي الذي يمكنها فيه التعاون في شرق المتوسط”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى