الشأن الأوروبي

تحرش في عرض البحر بين “الصياد القاتل” الروسي و”نورثمبرلاند” البريطانية

تحرش في عرض البحر بين “الصياد القاتل” الروسي و”نورثمبرلاند” البريطانية

في أول حادث من نوعه منذ انتهاء الحرب الباردة، أفادت تقارير إعلامية بوقوع حادث تصادم بين غواصة روسية وفرقاطة بريطانية، شمال اسكتلندا.

ونقلت صحيفة “ذا صن” عن مصدر بريطاني قوله إن غواصة تابعة للبحرية الروسية ضربت كابل سونار لفرقاطة “نورثمبرلاند” التابعة للبحرية البريطانية، في مياه المحيط الأطلسي، شمال اسكتلندا، عام 2020

ووفق ما ذكرته الصحيفة البريطانية فإن “الصياد القاتل الروسي القادر على حمل طوربيدات مزودة برؤوس نووية اصطدم بخط سونار خلف الفرقاطة HMS Northumberland، على بعد حوالي 200 ميل شمال اسكتلندا.

وتعرضت الفرقاطة البريطانية لأضرار خلال مهمة تعقب موقع الغواصة الروسية، ثم عادت إلى الميناء لإصلاح السونار، بحسب المصدر ذاته.

وأشار المصدر إلى أن القائد السابق للفرقاطة توم شارب، وجد صعوبة في الإجابة عن سؤال ما إذا كان التصادم عرضيًا أم مخططًا له.

وبحسب الصحيفة، كان هذا هو الحادث الأول من نوعه بين سفن روسيا وبريطانيا منذ نهاية الحرب الباردة، فيما يذكر أن هناك احتمالًا كبيرًا لحدوث أضرار في الغواصة الروسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى