الشأن الأوروبي

رئيسة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تحث على “خفض التصعيد” للأزمة البولندية البيلاروسية

دعت ميشيل باتشيليت رئيسة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بيلاروسيا وبولندا إلى تخفيف حدة أزمة المهاجرين “التي لا تطاق” على حدودهما المشتركة، وقالت إن الذين تقطعت بهم السبل على الحدود يجب ألا يقضوا ليلة أخرى دون مأوى في درجات حرارة متجمدة.

جاءت تصريحات باشليه يوم الاربعاء بعد ان قالت وارسو انها نقلت الاف الجنود الى الحدود بعد ان حاول مئات الاشخاص  العبور من بيلاروس الى بولندا .

واتهمت مينسك قوات الأمن البولندية بدفع طالبي اللجوء بشكل غير قانوني إلى روسيا البيضاء.

ويخيم مئات الأشخاص حاليا على طول الحدود، وهو جزء صغير من المهاجرين واللاجئين الذين يقدر عددهم ب 4,000 شخص الذين تجمعوا في مناطق قريبة من الحدود، بما في ذلك الغابات المجاورة.

وقالت باتشيليت في بيان “أحث الدول المعنية على اتخاذ خطوات فورية لتخفيف حدة هذا الوضع الذي لا يطاق وحله بما يتماشى مع التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين”.

وقالت ” ان هؤلاء المئات من الرجال والنساء والاطفال يجب الا يجبروا على قضاء ليلة اخرى فى طقس متجمد دون مأوى كاف وطعام ومياه ورعاية طبية ” . “بموجب القانون الدولي، لا ينبغي منع أي شخص من التماس الحماية، ويجب إيلاء الاعتبار الفردي لاحتياجاته من الحماية”.

ودعت باشليه إلى وصول عمال الإغاثة والمحامين والصحفيين إلى الأشخاص الذين تقطعت بهم السبل.

وقالت إن الإجراءات التي اتخذتها كل من وارسو ومينسك “بما في ذلك من خلال زيادة نشر القوات – والخطاب التحريضي المصاحب لها” قد زادت من الضعف والمخاطر التي يواجهها المهاجرون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى