الشأن الأوروبي

ساركوزي المتحدي ينتقد استدعاء المحكمة “غير الدستوري”

انتقد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، الذي أدين مرتين في الأشهر الأخيرة، استدعاءه للإدلاء بشهادته في محاكمة اتهم فيها مساعدوه السابقون بإساءة استخدام الأموال العامة في عقود الاقتراع، ووصفها بأنها “غير دستورية”.

ورفض ساركوزي، الذي قاد فرنسا في الفترة من 2007 إلى 2012، الإجابة على الأسئلة أثناء مثوله أمام محكمة جنائية في باريس يوم الثلاثاء

وكان الرجل البالغ من العمر 66 عاما قد قال فى البداية انه لن يمثل كشاهد فى المحاكمة حول استطلاعات الرأى التى اجريت خلال فترة رئاسته ، بيد ان احد القضاة امره فى وقت لاحق بالقيام بذلك .

وقال ساركوزي ان قرار استدعائه “غير دستوري على الاطلاق” و”غير متناسب على الاطلاق”.

وقال امام المحكمة “انه مبدأ اساسي في الديموقراطيات يعرف باسم الفصل بين السلطات، ورئيسا للجمهورية لست مسؤولا عن تنظيم مكتبي او الطريقة التي مارست بها ولايتي”.

ولم يتهم ساركوزي أو يستجوب قط بسبب أي مخالفات مزعومة، وهو محمي بحصانته الرئاسية في قضية عقود الاقتراع.

الا ان خمسة من مساعديه وحلفائه بينهم رئيس اركانه السابق كلود غيانت والمستشار والمستشار السابق باتريك بويسون يحاكمون منذ 18 تشرين الاول/اكتوبر بتهمة اساءة استخدام المال العام والمحسوبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى