الشأن الأوروبي

عشرات الدول تتراجع عن تعهدها بخفض انبعاثات الميثان في مؤتمر الأطراف السادس والعشرين

انضمت عشرات البلدان إلى تعهد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بخفض انبعاثات الميثان بنسبة 30 في المائة على الأقل هذا العقد، في واحدة من أهم الالتزامات المناخية حتى الآن في مؤتمر الأطراف السادس والعشرين.

وجاءت هذه المبادرة، التي يقول الخبراء إنها يمكن أن يكون لها تأثير قوي على المدى القصير على الاحترار العالمي، في أعقاب إعلان صدر في وقت سابق من يوم الثلاثاء وافقت فيه أكثر من 100 دولة على إنهاء إزالة الغابات بحلول عام 2030

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، في إشارة إلى الهدف الرئيسي لاتفاق باريس لعام 2015: “أحد أهم الأشياء التي يمكننا القيام بها من الآن وحتى عام 2030، للحفاظ على 1.5C في متناول اليد، هو خفض انبعاثات الميثان لدينا في أقرب وقت ممكن.

ووصف التعهد، الذي وقعته حتى الآن أكثر من 80 دولة، بأنه “التزام يغير قواعد اللعبة” ويغطي البلدان المسؤولة عن حوالي نصف انبعاثات الميثان العالمية.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن أكثر من 80 دولة وقعت على خفض الميثان، الذي من شأنه أن “يبطئ تغير المناخ على الفور”.

وقالت ان حوالى 30 فى المائة من الاحترار العالمى منذ الثورة الصناعية يرجع الى الميثان .

وقالت ” ان انبعاثات الميثان العالمية تنمو اليوم بشكل اسرع من اى وقت مضى ” ، واضافت ان خفض الميثان يعد احد اكثر الطرق فعالية للحد من الاحترار على المدى القريب والحفاظ على هدف باريس وهو 1.5 درجة مئوية من الاحترار حيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى