الشأن الأوروبي

ميركل تدق ناقوس الخطر بشأن انبعاث COVID-19 في ألمانيا

دقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ناقوس الخطر  بشأن عودة “بعض التهور” مع ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات في ألمانيا.

وقالت ميركل في عددها الصادر اليوم الاحد عن صحيفة فرانكفورتر الجماينه تسايتونغ ان اعدادا متزايدة من المستشفيات التي تستشف منها فيروس كورونا “تقلقني كثيرا”.

واضافت “يجب ان يقلقنا جميعا” مشيرة الى “بعض التهور” في المانيا.

ودافعت عن حق عدم التطعيم ولكنها اعترفت بانها ” حزينة للغاية ” لان ما يصل الى ثلاثة ملايين المانى تزيد اعمارهم عن 60 عاما لم يتلقوا الضربة بعد .

وقالت ميركل التي تنحى عن منصبها بعد 16 عاما من توليها السلطة “يمكن ان يحدث ذلك فرقا بالنسبة لهؤلاء الاشخاص والمجتمع باسره”.

وقد اقلعت الاصابات مع حلول الخريف ، وفى يوم السبت ابلغ معهد روبرت كوخ الصحى عن 21543 حالة جديدة و90 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية .

تجاوز معدل الإصابة بالفيروسات التاجية في ألمانيا لمدة سبعة أيام 145 إصابة لكل 100 ألف شخص يوم السبت، بعد أن بلغ 100 حالة في الأسبوع السابق للمرة الأولى منذ مايو/أيار.

وتسجل حملة التطعيم الوقت حيث تعد جمهورية ألمانيا الجديدة 55.5 مليون ألماني تم تطعيمهم بالكامل ضد COVID-19، أو 66.7 في المائة من السكان البالغ عددهم 83 مليون نسمة.

وأبلغ المهنيون الصحيون عن تدفق جديد للمصابين إلى المستشفيات، معظمهم غير مطعمين.

وقال رئيس الجمعية الالمانية للمستشفيات جيرالد جاس ان عدد المرضى الذين يدخلون المستشفى من نوع كوفيد – 19 قفز بنسبة 40 فى المائة خلال اسبوع . وكان لدى عنابر العناية المركزة 15 في المائة من الحالات الأخرى.

وقال للصحافيين “اذا استمر ذلك، سيكون لدينا قريبا ثلاثة الاف مريض في العناية المركزة”. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى فرض قيود على الأداء الطبيعي للمستشفيات مثل التأخير في العمليات.

وفى استطلاع اجرته مؤسسة فاسا لوزارة الصحة ونشر يوم الخميس ، اعلن 65 فى المائة من المستطلعة اراؤهم غير المطعمين انه ” من المستحيل ” ان يصابوا بضربة بالكوع من نوع كوفيد – 19 ، وان 23 فى المائة ” مترددون ” .

وقال حوالى 89 فى المائة ان خطر طغيان اجنحة العناية المركزة ليس له تأثير على استعدادهم ل التطعيم .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى