الشأن الإسرائيلي

مسؤول أمريكي رفيع المستوى في لبنان يناقش أزمة الطاقة والنزاع الحدودي مع إسرائيل

اعلن مسؤول اميركي كبير اليوم الثلاثاء في بيروت ان هذه الزيارة كانت “رحلة لبحث حلول مستدامة” لأزمة الطاقة في لبنان.

وفي أول زيارة له إلى لبنان منذ تعيينه من قبل وزير الخارجية أنتوني بلينكن، سيستأنف كبير مستشاري أمن الطاقة العالمي عاموس هوششتاين أيضا دور واشنطن كوسيط بين لبنان وإسرائيل بسبب نزاعهما الحدودي البحري المستمر منذ عقود.

وكان الدبلوماسي الإسرائيلي المولد يشغل دورا مماثلا في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وفي لبنان، “سيؤكد استعداد إدارة بايدن لمساعدة لبنان وإسرائيل على إيجاد حل مقبول للطرفين لحدودهما البحرية المشتركة لصالح الشعبين”، حسبما ذكرت وزارة الخارجية.

وتقليديا، يقوم الدبلوماسي الأمريكي في هذا الدور برحلات مكوكية ذهابا وإيابا بين بيروت وتل أبيب لمناقشة النزاع الحدودي البحري. ومن المتوقع ان يتوجه الى اسرائيل بعد بيروت ، بيد انه لم يتم اعلان اى اعلان رسمى .

وقد حاول العديد من الدبلوماسيين الأمريكيين التوسط، ولكن يبدو أن أكبر نجاح كان في ظل إدارة ترامب، حيث جلس مسؤولون لبنانيون وإسرائيليون في غرفة لإجراء مناقشات حول هذه المسألة.

وبعد بضع جولات من المحادثات، توقف التقدم في ما وصفه مسؤولون أمريكيون بأنه نتيجة تراجع لبنان عن مطالباته الحدودية الأولية المقدمة إلى الأمم المتحدة.

وسيحاول هوشتين الآن إحياء المحادثات المتوقفة والبناء على خبرته السابقة في إدارة أوباما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى