الشأن الإسرائيلي

ما هو مصير حكومة اسرائل

إن التوترات داخل الحكومة تتصاعد، وليس قطاع رئيس الوزراء ووزير الدفاع هو الذي يحترق فحسب. وألمحت وزيرة الداخلية إلى أن وزيرة الخارجية كانت وراء العناوين السلبية حول زيارتها لدولة الإمارات العربية المتحدة، والمقابلة التي استبعدت فيها إقامة دولة فلسطينية

عشية الموافقة على ميزانية الدولة في الكنيست، تتصاعد التوترات في الائتلاف، وليس قطاع رئيس الوزراء ووزير الدفاع فقط هو الذي يحترق. وفي هذا القطاع، أشعل وزير الخارجية لابيد ووزير الداخلية شاكيد حريقا أيضا. تشير شاكيد ضمنا إلى أن لبيد تقف وراء العناوين السلبية حول زيارتها لدولة الإمارات العربية المتحدة، والمقابلة هناك التي استبعدت فيها إقامة دولة فلسطينية.

من جانبها، نشرت شاكيد منشورا طويلا اليوم (الجمعة)، كتبت فيه: “إذا كان وزير الإحاطة يريد بعض الدروس في العلاقات الخارجية، فأنا على استعداد لإعطائها له. لديه هاتفي ومن المتوقع أن تؤثر المواجهة في الحكومة، وربما فصيلها، على القانون الذي يحظر على المرشح المتهم تشكيل حكومة.

اترك رد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى