الشأن الإفريقي

اعتقالات واتهامات.. النفط الليبي وسط أزمة سياسية من جديد

يشهد قطاع النفط في ليبيا ارتباكا، ربما يتجاوز حجم البلد المثقل أصلا بأعباء اقتصادية وسياسية وأمنية منذ عشر سنوات إلى خارج حدودها، مما قد يؤثر على الإنتاج العالمي للنفط، وفق خبراء.

ورفضت المؤسسة الوطنية للنفط، السبت، ما اعتبرته “توقيفا تعسفيا غير لائقا”، لعضو مجلس إدارتها بلقاسم شنقير، في مطار معيتيقة الدولي أثناء عودته رفقة أسرته، مشيرة إلى أن مثل هذه الإجراءات لا ترتقي إلى مستوى المسؤولية في التعامل مع شخصية عامة ووطنية.

وطالبت المؤسسة في بيان حصلت “سكاي نيوز عربية”، على نسخة منه، المجلس الرئاسي والحكومة الوطنية باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بهذا الشأن، كما طالبت الأمم المتحدة ومنظمات العفو الدولية وحقوق الإنسان بالتدخل العاجل لإطلاق سراح شنقير.

ولفتت المؤسسة إلى أن قوى، لم تسمها، تتحالف ضدها للنيل منها بطرق مختلفة، مشددة على موقفها الثابت ضد ما سمته “نزيف الاعتمادات” التي كانت تمنح لفئة لم تسمها بـ1.4 دينار مقابل سعر صرف الدولار ودعوتها لتصحيح المسار، بالإضافة إلى مواقفها في مكافحة التهريب وتعاونها الكامل مع مكتب النائب العام لملاحقة المهربين داخليا وخارجيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى