الشأن الإفريقي

الأمم المتحدة وشركاؤها يحثون القادة الصوماليين المتخاصمين على الحد من التوترات

الأمم المتحدة وشركاؤها يحثون القادة الصوماليين المتخاصمين على الحد من التوترات

 

تجري الأمم المتحدة ودول أخرى محادثات مع رئيس الوزراء الصومالي ورئيسه لحثهما على خفض التوترات في نزاعهما السياسي الذي غذى المخاوف من وقوع صدام عسكري، حسبما ذكر مسؤولون يوم الأربعاء.

وقال مسؤول حكومي صومالي إن رئيس الوزراء محمد حسين روبل تحدث بشكل منفصل مع مسؤول أمريكي رفيع المستوى حول الوضع السياسي في الصومال، الذي ينظر إليه المحللون أيضا على أنه يصرف انتباه الحكومة عن محاربة تمرد حركة الشباب المتحالفة مع تنظيم القاعدة.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة اري غايتانيس ان “الامم المتحدة والشركاء الدوليين على اتصال مع جميع الاطراف للحث على خفض التصعيد”.

وقال غايتانيس إن المحادثات شارك فيها شركاء المنظمة الدولية في الصومال الذين يشملون الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرهم.

واجتمعت المجموعة يوم الأربعاء بشكل منفصل مع الرئيس محمد عبد الله محمد ومجموعة من المرشحين الذين يهدفون إلى الترشح ضده في الانتخابات الرئاسية.

وقال غايتانيس إن “هدفهم في الاجتماعين كان تشجيع القادة الصوماليين على وضع مصالح البلاد في المقام الأول والتركيز على تصحيح أوجه القصور الانتخابية”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الاتحادية الصومالية محمد إبراهيم معلمو على تويتر إن روبل تحدث مع مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي في حول “الوضع السياسي في الصومال والأمن والانتخابات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى