الشأن الإفريقي

الجزائر تقول إن المبعوث إلى فرنسا يستأنف مهامه

الجزائر تقول إن المبعوث إلى فرنسا يستأنف مهامه

من المقرر أن يعود السفير الجزائري في باريس إلى منصبه بعد استدعائه في أكتوبر/تشرين الأول عقب تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعتبرها الجزائر مسيئة، حسبما ذكرت الرئاسة اليوم الأربعاء.

وقال مكتبه في بيان ان الرئيس عبد المجيد تيبون التقى الاربعاء المبعوث محمد عنتر داود معلنا انه “سيستأنف مهامه في باريس اعتبارا من الخميس”.

وتشهد العلاقات بين الجزائر وباريس توترا منذ 130 عاما منذ حصول المستعمرة الفرنسية السابقة على استقلالها.

لقد ذهب ماكرون إلى أبعد من أسلافه في اللحاق بالانتهاكات الفرنسية خلال الحقبة الاستعمارية.

لكن العلاقات انهارت في تشرين الاول/اكتوبر بعد ان اتهم “النظام السياسي العسكري” في الجزائر بإعادة كتابة التاريخ وإثارة “الكراهية تجاه فرنسا”.

وفي تصريحات لأحفاد المقاتلين من أجل الاستقلال، أوردتها صحيفة لوموند، تساءل ماكرون أيضا عما إذا كانت الجزائر قد وجدت كدولة قبل الغزو الفرنسي في القرن التاسع عشر.

وبالإضافة إلى التذكير بأنتار داود، منعت الجزائر العاصمة أيضا الطائرات العسكرية الفرنسية من دخول مجالها الجوي، الذي تعبره للتحليق إلى منطقة الساحل حيث تساعد القوات في محاربة المتمردين الجهاديين.

وكان الرئيس الجزائري حذر في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي من انه لن يتخذ “الخطوة الاولى” لتهدئة التوتر.

واثار النزاع تعبيرا نادرا عن الندم من الرئاسة الفرنسية التي اعربت عن “اسفها” لسوء الفهم الذي سببته هذه التصريحات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى