الشأن الإفريقي

المغرب: قصة نجاح نادرة في مجال تغير المناخ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

يشعر المغرب بشكل متزايد بآثار تغير المناخ، لكنه على عكس الدول الأخرى، قبل التحدي منذ فترة طويلة ووضع مجموعة من التكتيكات لمواجهة الأثر العقابي.

والنتيجة هي وضع القدوة، ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ولكن على الصعيد العالمي، كما يقول المحللون.

من المتوقع أن يكون لتغير المناخ في المغرب تأثير كبير. وستتجه الآثار الرئيسية في النظام الزراعي ومصائد الأسماك، التي توظف نصف السكان وتمثل 14 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

كما أن ارتفاع مستوى سطح البحر يشكل تهديدا كبيرا للقوى الاقتصادية الكبرى، حيث أن 60 في المائة من السكان ومعظم الصناعة على الساحل.

وقالت ياسمينة أبوزهور، باحثة ما بعد الدكتوراه في مبادرة الشرق الأوسط بجامعة هارفارد، لقناة الجزيرة إن “اقتصاد المملكة يعتمد بشكل كبير على الزراعة ومصايد الأسماك والسياحة – وكلها قطاعات تتأثر بتغير المناخ”.

إن وضع نفسها كقائدة في التصدي لتغير المناخ يعزز صورة المملكة على الصعيد الدولي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى