الشأن الإفريقي

الوساطة الدولية جارية لإنهاء الأزمة السودانية

اعلن مبعوث الامم المتحدة الى الخرطوم اليوم الاثنين ان جهود الوساطة في السودان والخارج جارية لايجاد حل ممكن للبلاد بعد اسبوع من الاطاحة بالحكومة المدنية في انقلاب عسكري.

وقال فولكر بيرثس للصحافيين في مقر الامم المتحدة في نيويورك خلال مؤتمر عبر الفيديو من العاصمة السودانية ان “العديد من المحاورين الذين نتحدث معهم في الخرطوم، وكذلك على الصعيدين الدولي والاقليمي، يعربون عن رغبتهم القوية في المضي قدما بسرعة للخروج من الازمة والعودة الى خطوات الحياة الطبيعية”.

التقى مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان يوم الأحد برئيس الوزراء المخلوع عبد الله حمدوك، الذي يخضع للإقامة الجبرية. وقال بيرثس على تويتر إنهم “ناقشوا خيارات الوساطة والطريق إلى الأمام بالنسبة للسودان”.

وحث بيرثس السودان يوم الاثنين على العودة “إلى خطوات الانتقال السياسي، كما رأيناها قبل 25 تشرين الأول/أكتوبر”، وهو تاريخ الانقلاب.

وذكر بيان صادر عن وزارة الاعلام ان حمدوك قال يوم الاثنين ان اعادة حكومته الى السلطة يمكن ان تمهد الطريق امام حل فى البلاد .

وطالب حمدوك، وفقا للبيان، بأن يعود الوضع في السودان إلى ما كان عليه قبل الانقلاب، رافضا التفاوض مع الحكام العسكريين.

في 25 أكتوبر/تشرين الأول، حل اللواء عبد الفتاح البرهان مجلس الوزراء، فضلا عن المجلس السيادي العسكري المدني المشترك الحاكم الذي كان يرأس انتقال السودان نحو الحكم المدني الكامل في أعقاب الإطاحة بالرئيس المستبد عمر البشير عام 2019.

وفي خطوة قوبلت بإدانة واسعة على الصعيد الدولي، أعلن برهان حالة الطوارئ واحتجز القيادة المدنية السودانية، بما في ذلك حمدوك وأعضاء حكومته.

وفي وقت لاحق، أطلق سراح حمدوك، وهو خبير اقتصادي دولي، ووضع فعليا قيد الإقامة الجبرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى