اقتصادالشأن الإفريقي

الولايات المتحدة تعلق دخول إثيوبيا بدون رسوم بسبب انتهاكات حقوق الإنسان

علقت الولايات المتحدة وصول الصادرات الإثيوبية بدون رسوم بسبب حرب أهلية استمرت عاما ونتجت عنها أزمة إنسانية في الدولة الواقعة في القرن الأفريقي.

صرح مسئول امريكى كبير للصحفيين فى مؤتمر صحفى بان اثيوبيا لا تلتزم بمتطلبات الاهلية لقانون النمو والفرص الافريقى بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المعترف بها دوليا . وقال المسؤول انه يمكن عكس هذا التصميم اذا ما تصدىت الحكومة لحقوق الانسان والأزمات الانسانية والسياسية بحلول 1 يناير

ويعتبر تعليق الدخول بدون رسوم ضربة جديدة لاقتصاد اثيوبيا الذى يتعرض بالفعل لضغوط بسبب التكلفة المتزايدة للصراع فى المناطق الشمالية من البلاد وتأثير وباء الفيروس التاجى . وصدرت الدولة الواقعة في القرن الأفريقي سلعا بقيمة 245 مليون دولار إلى الولايات المتحدة العام الماضي بموجب قانون أغوا، وهو ما يمثل ما يقرب من نصف شحناتها إلى أمريكا.

ويأتي إعلان يوم الثلاثاء بعد أمر تنفيذي من إدارة بايدن يأذن بفرض عقوبات على الأفراد والكيانات التي تعتبر أنها تطيل أمد الصراع في إثيوبيا. اكدت الولايات المتحدة مجددا اليوم تهديدها بفرض عقوبات .

وقالت السفارة الأميركية في إثيوبيا في 28 تشرين الأول/أكتوبر إنه من أجل الإبقاء على وصول قانون أغوا، ينبغي على الحكومة الإثيوبية السماح لمكتب الأمم المتحدة للتحقيق في حقوق الإنسان بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، وتقديم المساعدات الإنسانية إلى مناطق النزاع، واستعادة خدمات الطاقة والاتصالات السلكية واللاسلكية.

ومن المتوقع ان تصدر الامم المتحدة واللجنة الاثيوبية لحقوق الانسان تقريرا يوم الاربعاء عقب تحقيقهما فى الانتهاكات المزعومة لحقوق الانسان والقانون الانسانى وقانون اللاجئين فى نزاع تيغراى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى