الشأن الإفريقي

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على الجيش الإريتري والحزب الحاكم لتدخله في إثيوبيا

قالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنه منذ اندلاع نزاع في منطقة تيغراي في عام 2020، شاركت القوات الإريترية، مما أدى إلى تأجيج العنف.

وجاء في البيان ان “القوات الاريترية عملت في جميع انحاء اثيوبيا خلال النزاع وكانت مسؤولة عن المجازر والنهب والاعتداءات الجنسية”.

واتهم البيان قوات الدفاع الإريترية والجبهة الشعبية بالمساهمة في الأزمة وعرقلة الجهود الرامية إلى التوصل إلى وقف لإطلاق النار أو اتفاق سلام.

وقالت ان جنود قوات الدفاع الإريترية تنكروا فى زى عسكرى إثيوبى قديم ، وأغلقوا طرق المساعدات الحرجة ، وهددوا العاملين فى مستشفى رئيسى بشمال اثيوبيا .

وقال أندريا غاسكي، رئيس مكتب العقوبات في وزارة الخزانة: “ندين الدور المستمر الذي تلعبه الجهات الإريترية الفاعلة التي تساهم في أعمال العنف في شمال إثيوبيا، والتي قوضت استقرار وسلامة الدولة وأسفرت عن كارثة إنسانية”.

وجاءت العقوبات بعد نحو أربعة أسابيع من إصدار الرئيس جو بايدن أمرا تنفيذيا يأذن باتخاذ إجراءات عقابية ضد الأشخاص والهيئات المساهمة في الأزمة الإنسانية في إثيوبيا.

وقبل ذلك، فرضت الولايات المتحدة في 23 أغسطس/آب عقوبات على الجنرال فيليبوس ولديهانس، رئيس أركان قوات الدفاع الإريترية، بسبب “انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان” ارتكبتها قواته في تيغري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى