الشأن الإفريقي

بدء الانتخابات المحلية في الجزائر

بدأ الناخبون الجزائريون السبت في التصويت في انتخابات محلية لتجديد المجالس البلدية والولائية، تشكل مرحلة مهمة للرئيس عبد المجيد تبون لطي صفحة حكم الراحل عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط حركة احتجاجية غير مسبوقة.

وفتحت مكاتب الاقتراع في الساعة الثامنة (07,00 ت غ) كما في متوسطة باستور بوسط العاصمة الجزائرية، بحسب مراسل وكالة فرنس برس. على ان تغلق في الساعة 19,00 (18,00 ت غ) كما ينص على ذلك القانون.

وعبر الرئيس تبون في تصريحات لوسائل إعلام محلية مساء الجمعة، عن تفاؤله بارتفاع نسبة المشاركة مقارنة بالانتخابات النيابية. وقال “نتمنى أن تكون مشاركة” كبيرة. وأضاف “ربما المجلس الشعبي الوطني لا يهم الناس كثيرا (…) لكن الانتخابات المحلية تخص اختيار من يسير يوميات المواطن”.

واتسمت الحملة الانتخابية التي دامت ثلاثة أسابيع بالفتور في العاصمة كما في المناطق الأخرى. وعلقت بعض الملصقات وعقدت تجمعات داخل قاعات مغلقة، ولم ينشط كثيرا المرشحون لشغل مناصب في مجالس 1541 بلدية و58 ولاية.

وانطلقت عملية التصويت الأربعاء في المناطق النائية في أكبر بلد في القارة الإفريقية، غداة نهاية الحملة الانتخابية، كما ينص القانون.

وتقدم لانتخابات مجالس البلديات 115230 مرشحا، بمعدل أربعة مرشحين عن كل مقعد، بينما ترشح للمجالس الولائية 18910 شخص، أي ثمانية مرشحين عن كل مقعد. ولا تمثل النساء سوى 15% من المرشحين، بحسب إحصاءات السلطة الوطنية للانتخابات.

وقامت السلطات بحملة دعائية واسعة عبر المساحات الإعلانية في المدن ووسائل الإعلام تحت شعار “تريد التغيير، ابصم وأتمم البناء المؤسساتي” لحض الجزائريين على التصويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى