الشأن الإفريقي

برهان يقول إنه لن يكون جزءا من الحكومة السودانية بعد المرحلة الانتقالية

قال قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان إنه لن يشارك في أي حكومة تأتي بعد فترة انتقالية، ونفى أن يكون الجيش مسؤولا عن مقتل متظاهرين احتشدوا ضد استيلاء الجيش على السلطة.

وقد اندلعت احتجاجات مناهضة للانقلاب في جميع أنحاء البلاد منذ استيلاء الجيش على السلطة في 25 أكتوبر/تشرين الأول، لكنها قوبلت بقمع مميت

وقتل ما لا يقل عن 14 متظاهرا وجرح نحو 300 آخرين، وفقا للجنة المركزية المستقلة للأطباء السودانيين.

“إننا نتعهد – تعهد قطعناه على أنفسنا، والشعب السوداني والمجتمع الدولي – بأننا ملتزمون بإكمال عملية الانتقال الديمقراطي، وعقد الانتخابات في الوقت المحدد، وملتزمون بعدم وقف أي نشاط سياسي طالما كان سلميا، وفي حدود الإعلان الدستوري والأجزاء التي لم تعلق، وقال البرهان لقناة الجزيرة في تصريحات بثت يوم الأحد

وتابع قائلا: “نحن ملتزمون بتسليم السلطة إلى حكومة مدنية ذات كفاءة وطنية ونتعهد بالحفاظ على الانتقال من أي تدخل يمكن أن يعيقها”.

كما نفى البرهان مسؤولية الجيش عن مقتل المتظاهرين.

وقال إن “الجيش السوداني لا يقتل المواطنين، وهناك لجان تحقيق للكشف عما حدث”.

وأذيعت المقابلة مع استمرار المسيرات المناهضة للانقلاب في العاصمة الخرطوم وعدة بلدات أخرى، مما زاد من الضغط ضد الجيش وسط استمرار الأزمة السياسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى