الشأن الإفريقيالشرق الأوسط

مصر وتفكك أثيوبيا المقبل

ما فائدة أثيوبيا للعالم ؟ وهل فعلا هو حريص عليها وعلى وحدتها ؟ الولايات المتحدة تقول انها لا تريد صراعات وسفك دماء في أثيوبيا ولكن ما يجري على الأرض هو نهاية الحكم الحالي وربما تذهب السناريوهات الى تحويل أثيوبيا الى أقاليم.

الواضح حتى اللحظة ان الأقاليم الاثيوبية باتت حقيقة ينتظرها الاثيوبيين فدخول جبهة تحرير تيغراي الى أديس أبابا بات مجرد وقت فقط لا أكثر والصورة التي يحاول آبي احمد بثها للعالم بأنه متقدم جيشه وبأنه بات قاب قوسين من تحقيق النصر ليست سوا قصص من نسج الخيال .

مصر الدولة العربية الهادئة في سياستها ستبقى صاحبة الولاية في الكلمة الأخيرة للأحداث فمجرد ان بدأت الاحداث بدأ العالم يسمع تهديدات أثيوبيا من جديد التي تتحدث عن تشغيل السد والتعبئة وكأنها تقول لمصر ان كان لديك ما نشك به من تدخلك بما يجري فاننا سنعيد قصة السد بشكل قوي للواجهة . ولكن هيهات فمصر تستطيع بكل بساطة ضرب السد ولكنها صاحبة نفس سياسي طويل في التعامل مع الازمات وهي تستطيع ان بقيت اثيوبيا واحدة ان تضرب سدها لو امتد الى تهديد حياة المصريين وان تحولت البلاد الى اقاليم فلن تجد صعوبة في الاتصال بصاحب الإقليم الجديد المتواجد فيه السد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى