الشأن الإفريقي

رئيس الوزراء السوداني يطالب بإعادة الحكومة إلى سابق عهدها وسط وساطة عالمية

اعلنت وزارة الاعلام السودانية ان اعادة الحكومة السودانية التي حلت في انقلاب عسكري يمكن ان تمهد الطريق امام حل في البلاد في الوقت الذي تتقدم فيه الوساطة الدولية لانهاء الازمة السياسية.

وذكرت الوزارة التى مازالت موالية لرئيس الوزراء ان حمدوك تحدث خلال اجتماع فى منزله حيث يخضع للاقامة الجبرية الفعلية مع سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج

في 25 أكتوبر/تشرين الأول، حل اللواء عبد الفتاح البرهان مجلس الوزراء، فضلا عن المجلس السيادي العسكري المدني المشترك الحاكم، الذي كان يرأس انتقال السودان نحو الحكم المدني الكامل في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير عام 2019.

وفي خطوة قوبلت بإدانة واسعة على الصعيد الدولي، أعلن برهان حالة الطوارئ واحتجز القيادة المدنية السودانية، بما في ذلك حمدوك وأعضاء حكومته

وقالت وزارة الإعلام على صفحتها على فيسبوك إن رئيس الوزراء المطيح به، وهو خبير اقتصادي دولي، “أصر على شرعية حكومته ومؤسساته الانتقالية”.

واضافت الوزارة ان “الافراج عن الوزراء واعادة الحكومة الى العمل بشكل كامل يمكن ان يمهد الطريق امام حل”.

وطالب حمدوك، وفقا للبيان، بأن يعود الوضع في السودان إلى ما كان عليه قبل الانقلاب، رافضا التفاوض مع الحكام العسكريين.

واضاف البيان ان السفراء الثلاثة ابلغوا حمدوك ايضا ان المبعوث الاميركي الخاص الى القرن الافريقي جيفري فيلتمان سيصل الثلاثاء الى الخرطوم “لمواصلة جهوده لتخفيف الازمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى