الشأن الإيراني

إيران تشدد على التحقق من تخفيف العقوبات قضية بارزة في المحادثات النووية: FM

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أميرعبد اللهيان يوم السبت إن أحد الشواغل الرئيسية لإيران في أي محادثات لإنقاذ الاتفاق النووي لعام 2015 سيكون حول سبل التحقق من رفع العقوبات الأمريكية.

وكانت المحادثات، التي تهدف إلى إعادة واشنطن وطهران إلى الامتثال للاتفاق النووي لعام 2015 الذي يهدف إلى الحد من برنامج التخصيب الإيراني، قد تأجلت في يونيو/حزيران بعد انتخاب رجل الدين المتشدد إبراهيم رايسي رئيسا لإيران.

وخلال زيارته لسوريا، أكد أميرعبد اللهيان مجددا أن إيران ستعود “قريبا” إلى المحادثات النووية مع القوى العالمية، والتي تشمل مفاوضات غير مباشرة مع الولايات المتحدة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية.

ونقلت وسائل الاعلام الرسمية عن اميرعبد اللهيان قوله “بالطبع سنعود قريبا الى محادثات فيينا ونبقي اعيننا على مسألة التحقق ونتلقى الضمانات الضرورية لتنفيذ الالتزامات من قبل الاطراف الغربية”.

ولم يعط اميرابلاهيان تفاصيل عن آلية التحقق والمراقبة التي تسعى طهران الى تطبيقها. الا ان ايران اعربت في كثير من ال تاكيد قلقها من ضرورة التحقق من ان واشنطن لا تبقي على العقوبات الاميركية التي رفعت بموجب الاتفاق.

سحب الرئيس السابق دونالد ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في عام 2018، وإعادة فرض العقوبات التي شلت الاقتصاد الإيراني، مما دفع طهران إلى خرق بعض القيود النووية للاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى