الشأن الإيراني

الشرطة الاسكتلندية تعتقل إبراهيم رايسي

في طلب رسمي، دعا نائب اسكتلندي سابق، إلى جانب عائلات خمسة سجناء سياسيين أعدموا في إيران، شرطة البلاد إلى احتجازه إذا سافر الرئيس الإيراني إبراهيم رايسي إلى غلاسكو لحضور قمة تغير المناخ.

وذكرت صحيفة تايمز أوف لندن يوم الجمعة 8 أكتوبر/تشرين الأول أن الالتماس وقعه النائب الاسكتلندي السابق ستران ستيفنسون، بالإضافة إلى عدد من نشطاء حقوق الإنسان أو ضحايا التعذيب أو أقارب الذين أعدموا في إيران، وسلموا إلى الشرطة الاسكتلندية.

وذكر التقرير ان ستيفنسون وغيره من الموقعين دعوا الى القبض على ابراهيم رايسى اذا سافر الى اسكتلندا .

وذكرت وسائل الاعلام الايرانية انه من المقرر عقد قمة الامم المتحدة لتغير المناخ يومى 10 و 11 نوفمبر فى جلاسجو كبرى مدن اسكتلندا ، كما تمت دعوة ابراهيم رايسى لحضور الاجتماع .

ولم يسافر رايسي إلى طاجيكستان إلا بعد أن أصبح رئيسا.

كان إبراهيم رايسي عضوا في مجلس إعدام السجناء السياسيين، المعروف باسم عقوبة الإعدام، نائبا للمدعي العام في طهران في عام 1988.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى