الشأن الإيراني

الولايات المتحدة تقول لإيران إن “النافذة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد” لإحياء الاتفاق النووي

حثت الولايات المتحدة إيران يوم الأربعاء على إظهار “حسن النية” بعد أن وافقت على العودة إلى المفاوضات حول الاتفاق النووي المهجور لعام 2015 وحذرت من أن فرصة إحياء الاتفاق لن تستمر إلى الأبد.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس “نحن مستعدون للعودة الى فيينا ونعتقد انه لا يزال من الممكن التوصل بسرعة الى تفاهم حول العودة الى الامتثال الكامل المتبادل للاتفاق النووي لعام 2015 وتنفيذه”.

وتحاول الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منذ أشهر استئناف المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني الذي تم التخلي عنه بعد انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق في عام 2018.

وقد توقفت المفاوضات في فيينا منذ انتخاب الرئيس الايراني ابراهيم رايسي في حزيران/يونيو الماضي.

اعلن كبير المفاوضين النوويين الايرانيين على باقري كاني اليوم الاربعاء ان طهران وافقت على استئناف المحادثات النووية في تشرين الثاني/نوفمبر. وهي المرة الاولى التي يحدد فيها المسؤولون الايرانيون موعدا للمحادثات منذ توقف المفاوضات في حزيران/يونيو الماضي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ان المحادثات يجب ان تركز على “اغلاق العدد القليل من المسائل التي بقيت معلقة في نهاية الجولة السادسة من المحادثات في حزيران/يونيو”.

واضاف “كما كنا واضحين ايضا، لن تبقى هذه النافذة مفتوحة الى الابد في الوقت الذي تواصل فيه ايران اتخاذ خطوات نووية استفزازية، لذلك نأمل ان يأتوا الى فيينا للتفاوض بسرعة وبنوايا حسنة”.

وقد اعربت واشنطن مرارا عن ان صبرها بدأ ينفد وهددت ب ” خطة بديلة ” غامضة فى حالة فشل الدبلوماسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى