الشأن الإيراني

الولايات المتحدة سترد على تصرفات إيران و”الثمن” الذي ستدفعه مقابل فشل المحادثات النووية

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأحد إن الولايات المتحدة “سترد” على الإجراءات التي اتخذتها إيران ضد المصالح الأمريكية، بما في ذلك هجمات الطائرات بدون طيار.

وفيما يتعلق بمسألة كيفية الرد على أفعالهم [الإيرانية] ضد مصلحة الولايات المتحدة، سواء كانت ضربات بطائرات بدون طيار أو أي شيء آخر، سنرد. وسنواصل الرد”.

وكانت القوات الأمريكية والمقاولون الأمريكيون في العراق وسوريا مستهدفين بانتظام بهجمات بالصواريخ والطائرات بدون طيار تبنتها جماعات وصفتها الولايات المتحدة بأنها ستار من الدخان للميليشيات المسلحة المعروفة المدعومة من إيران في المنطقة.

وتأتي تصريحات بايدن في الوقت الذي توقفت فيه المحادثات الأمريكية الإيرانية حول إحياء الاتفاق النووي لعدة أشهر منذ انتخاب الرئيس إبراهيم رايسي في يونيو.

وقد أعربت واشنطن مرارا وتكرارا عن أن صبرها بدأ ينفد وأنه إذا فشلت الدبلوماسية مع طهران، فإنها مستعدة لمتابعة خيارات أخرى.

وشدد بيدي على أنه في حال فشلت إيران في العودة إلى الاتفاق النووي، ستواجه طهران “ثمنا ستدفعه اقتصاديا”، في إشارة إلى استعداد واشنطن لفرض المزيد من العقوبات على النظام الإيراني.

ومن المقرر استئناف المحادثات حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني المهجور لعام 2015، الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونلاد ترامب في عام 2018، في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر.

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الأحد إنه إذا كانت الولايات المتحدة جادة في العودة إلى الاتفاق النووي، فينبغي على بايدن إصدار “أمر تنفيذي” بالانضمام مرة أخرى إلى الاتفاق وأنه لا حاجة لإجراء مفاوضات في المقام الأول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى