الشأن الإيراني

تسلل عبر الإنترنت من قبل جهات فاعلة ترعاها الدولة

جاء في بيان لوزارة الخزانة الأميركية أن “الولايات المتحدة حددت محاولات تسلل عبر الإنترنت من قبل جهات فاعلة ترعاها الدولة، بما في ذلك جهات إيرانية سعت إلى زرع الشقاق وتقويض ثقة الناخبين في العملية الانتخابية الأمريكية”. كما نشر الممثلون معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي وأرسلوا رسائل تهديد إلكترونية بالإضافة إلى فيديو احتيالي”.

وكانت شركة الإنترنت الإيرانية “إيمينيت باسارغاد” هي قائدة الجهود، وفقا لوزارة الخزانة. تم تصنيف Emennet سابقا باسمها السابق ، شركة Net Peygard Samavat ، في عام 2019 لمساعدة أو تقديم الدعم إلى الحرس الثوري الإسلامي – الحرب الإلكترونية ومنظمة الدفاع الإلكتروني (IRGC-EWCD).

وقالت وزارة الخزانة إن “الشركة أعادت تسمية نفسها للتهرب من العقوبات الأمريكية ومواصلة عملياتها الإلكترونية التخريبية ضد الولايات المتحدة”.

وقال نائب وزير الخزانة والي أديمو إن الدفعة الأخيرة من العقوبات أكدت التزام الحكومة الأمريكية بمحاسبة “الجهات الفاعلة التي ترعاها الدولة لمحاولتها تقويض ثقة الجمهور في العملية الانتخابية والمؤسسات الأمريكية”.

من جانبه، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إن واشنطن اتخذت “إجراءات حاسمة ومدمرة ضد أولئك الذين يسعون للتدخل في قدسية انتخاباتنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى