الشأن الإيرانيالشأن التركي

طيار سابق يقول إن عملاء إيرانيين حاولوا اختطافه في تركيا

قال مهرداد عبدرباشي إنه ممتن للسلطات التركية لإنقاذها حياته، لكنه قلق من أنه لا يزال غير آمن، وذلك منذ شهر تقريبا منذ أن قال إن فريقا من عملاء المخابرات الإيرانية حاول تخديره وإعادةه إلى إيران.

وقال لقناة الجزيرة “لا اعتقد انني في امان في اي مدينة في تركيا حاليا”. واضاف “اعتقد ان الاستخبارات الايرانية ستلاحقني وهذه المرة لن يحاولوا خطفي، هذه المرة سيقتلونني

ومثل المشتبه بهم أمام محكمة في فان في 4 أكتوبر/تشرين الأول لمواجهة اتهامات بالتجسس والتآمر لارتكاب جريمة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها طهران منشقين إيرانيين داخل تركيا.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، سافر حبيب شعب، الذي كان يرأس حركة النضال العربي لتحرير الأهواز، وهي جماعة انفصالية تتهمها طهران بشن هجمات داخل إيران

كن قضية عبد العبداشي تسلط الضوء على معضلة متنامية للإيرانيين في بلد غالبا ما يكون ملاذا آمنا أوليا.

تركيا هي واحدة من الدول القليلة التي يمكن للإيرانيين دخولها دون تأشيرة. ويزور ملايين الإيرانيين كل عام، ويحمل ما لا يقل عن 150,000 شخص تصاريح إقامة في البلاد، وفقا للمديرية العامة لإدارة الهجرة في تركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى