الشأن الإيراني

مراجعة صحفية إيرانية: سياسيون يشككون في استراتيجية طهران للمحادثات النووية

ان المحادثات تم تعليقها بعد انتخاب رايسى فى يونيو . حثت القوى الغربية إيران على العودة إلى المفاوضات، محذرة من أن الوقت ينفد، في الوقت الذي يتقدم فيه برنامج طهران النووي إلى ما هو أبعد من حدود الاتفاق النووي.

ورفض رايسي حتى الان استئناف المحادثات غير المباشرة مع الولايات المتحدة في فيينا حول احتمال عودة الطرفين الى الامتثال للاتفاق الذي حدت ايران بموجبه من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

وفى يوم الاثنين قال رايسى ان ايران ستدعم المحادثات مع القوى الست الكبرى ” الموجهة نحو تحقيق نتائج ” ، قائلا للتليفزيون الدولى ” اننا جادون فى المفاوضات الموجهة نحو تحقيق نتائج … وإذا كان الأمريكيون جادين، فعليهم أن يزيلوا العقوبات الجائرة المفروضة على إيران”.

من جهة اخرى طالب وزير الخارجية الايراني  الاحد الولايات المتحدة “بحسن نية و التحرك” قبل ان تعود ايران الى المحادثات.

ويقول بعض السياسيين إنهم يشعرون بالحيرة من المناورات السياسية الأخيرة والتصريحات الرسمية لفريق السياسة الخارجية التابع لرايسي حول أهداف إيران وسياساتها في المفاوضات، متهمين الإدارة الأمريكية بإضافة تعقيدات إلى المحادثات النووية المعقدة بالفعل.

وقال مصطفى هاشميتابا السياسي الاصلاحي اليوم الاثنين ان “خطة الحكومة للمفاوضات لم تتضح بعد”. وأضاف “لا أحد يعرف ما إذا كانت الإدارة الجديدة ستواصل المحادثات على نفس الطريق الذي سارت عليه خلال الجولات الست الماضية من المحادثات [في فيينا]، أو ما إذا كانت ستختار طريقا جديدا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى