الشأن التركي

أردوغان يقول إنه سيناقش مع طائرات بايدن إف-35 خلال قمة COP26 في غلاسكو

بحث كبار مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس التركي رجب طيب أردوغان قضايا الدفاع وكيفية حل الخلافات بين البلدين، حسبما ذكر البيت الأبيض يوم الأربعاء، بعد أيام من تهديد أنقرة بطرد الولايات المتحدة وتسعة سفراء غربيين آخرين.

بحث مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان والمتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين مجموعة من القضايا الإقليمية، بما في ذلك أفغانستان والشرق الأوسط وجنوب القوقاز وشرق البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن العلاقات الدفاعية.

وقال البيت الابيض في بيان “اتفقا على اهمية مواصلة الحوار لادارة الخلافات والحفاظ على علاقات ثنائية بناءة”.

وتأتي المكالمة الهاتفية للمستشارين بعد أن أصدر أردوغان تعليمات لوزارة الخارجية في عطلة نهاية الأسبوع بطرد سفراء الولايات المتحدة وكندا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وهولندا والنرويج والسويد وفنلندا ونيوزيلندا.

وكان أردوغان قد غضب من بيان الدول العشر الذي دعا إلى “الإفراج العاجل” عن المحسن عثمان كافالا، المسجون منذ أربع سنوات، بتهمة تمويل الاحتجاجات في عام 2013 والتورط في الانقلاب الفاشل في عام 2016.

وقد سحب تهديده يوم الاثنين وقال ان المبعوثين ” تراجعوا خطوة الى الوراء وسوف يكونون اكثر حذرا فى بيانهم حول الشئون الداخلية لتركيا ” .

وقال المذيع التركي الرسمي تي آر تي هابر إن سوليفان وكالين ناقشا برنامج الطائرات المقاتلة من طراز إف-35، لكنهما لم يوضحا نتائج المناقشة.

وكانت الولايات المتحدة قد حذفت تركيا من برنامج المقاتلات الضاربة المشتركة من طراز إف-35 في عام 2019 بسبب مخاوفها بسبب شراء أنقرة لنظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400.

وكان اردوغان اعلن في وقت سابق من هذا الشهر ان بلاده تجري محادثات مع الولايات المتحدة لشراء طائرات اف-16 بدلا من اف-35.

بيد ان الولايات المتحدة لم تؤكد انها عرضت على تركيا بيع طائرات مقاتلة من طراز اف – 16 ولكنها قالت انها لم تقدم لتركيا عرضا لتمويل الطائرات الحربية .

كما أكد الرئيس التركي أن أنقرة عازمة على استرداد 1.4 مليار دولار دفعت للولايات المتحدة مقابل طائرات مقاتلة من طراز إف-35 منعتها واشنطن من شرائها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى