الشأن التركي

أردوغان يتراجع عن تهديده بطرد المبعوثين الغربيين

تراجع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين عن تهديده بطرد 10 سفراء غربيين بسبب بيان الدعم المشترك لزعيم المجتمع المدني المسجون.

وقال اردوغان خلال عطلة نهاية الاسبوع انه امر بان يعلن المبعوثون اشخاصا غير مرغوب فيهم لسعيهم للافراج عن المحسن البارز عثمان كافالا (64 عاما) المعتقل منذ اربع سنوات بتهمة تمويل الاحتجاجات والتورط في محاولة انقلاب

وتحدث بعد ان اصدرت الولايات المتحدة وعدد من الدول المعنية الاخرى بيانات متطابقة قالت فيها انها تحترم اتفاقية الامم المتحدة التى تطالب الدبلوماسيين بعدم التدخل فى الشئون الداخلية للدولة المضيفة .

وقال اردوغان ان البيان الجديد “يظهر انهم تراجعوا خطوة الى الوراء عن الافتراء على بلادنا”، مضيفا “سيكونون اكثر حذرا الان

ودعا مبعوثو كندا والدنمارك وفرنسا والمانيا وهولندا والنرويج والسويد وفنلندا ونيوزيلندا والولايات المتحدة الاسبوع الماضى الى حل عادل وسريع لقضية كافالا و ” اطلاق سراحه العاجل ” .

ويمثل السفراء العشرة حلفاء الناتو وشركاءه التجاريين وأعضاء الاتحاد الأوروبي. وتعتبر انقرة دولة مرشحة للاتحاد الاوروبى ، بيد ان محادثات العضوية مجمدة عمليا منذ سنوات .

وقال اردوغان في تصريحات متلفزة ان “القضاء التركي لا يأخذ اوامر من احد ولا يخضع لقيادة احد”. واضاف “ان نيتنا لا تنوي على الاطلاق خلق ازمة بل حماية قانوننا وشرفنا ومصالحنا وحقوقنا السيادية”.

وفي وقت لاحق، حذر فهريتين ألتون، مدير الاتصالات التركي، أنقرة من الامتناع عن اتخاذ المزيد من الإجراءات.

وقال التون ان “وزارة خارجيتنا قدمت بالفعل الرد الضروري على هذه البعثات الاجنبية وحذرتها من سلوكها غير المقبول”.

وأضاف على تويتر “حكومتنا لن تخجل من أي خطوات أخرى لإظهار أننا لن نساوم أبدا على سيادتنا الوطنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى