الشأن التركي

الليرة التركية تغرق إلى مستوى منخفض جديد مع القليل من التأجيل في الأفق

فقدت الليرة 20 فى المائة من قيمتها هذا العام ، ويرى المحللون القليل من الارتياح فى الافق نظرا للتوقعات بخفض سعر الفائدة فى وقت لاحق من هذا الاسبوع .

انخفضت الليرة التركية الى ادنى مستوى لها على الاطلاق مقابل الدولار اليوم الاثنين ولم ير المحللون تأجيلا كبيرا امامهم نظرا لما وصفه المرء بتوقعات خفض سعر الفائدة ” غير عقلانى ” فى وقت لاحق من هذا الاسبوع .

وكانت العملة التركية، وهي الأسوأ أداء في الأسواق الناشئة هذا العام، قد لامست أدنى مستوى لها عند 9.35 مقابل الدولار قبل أن تغلق عند 9.34

وقد انخفضت بنسبة 20 فى المائة هذا العام وجاء نصف الانخفاض منذ اوائل الشهر الماضى عندما بدأ البنك المركزى فى اعطاء اشارات حمائمية بالرغم من ارتفاع التضخم الى ما يقرب من 20 فى المائة .

لطالما دعا الرئيس رجب طيب أردوغان إلى التيسير النقدي، وينظر إلى نفوذه، بما في ذلك استبداله بسرعة بالقيادة العليا للبنك المركزي، على أنه أدى إلى تآكل مصداقية السياسة في السنوات الأخيرة.

وبعد ان ادى خفض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة فى الشهر الماضى الى تراجع الليرة ، انقسم الاقتصاديون الذين استطلعت وكالة رويترز للانباء اراؤهم حول ما اذا كان البنك المركزى سيخفف بمقدار 50 او 100 نقطة اساس اخرى فى اجتماع السياسة يوم الخميس .

ورفض بعض الاقتصاديين الرد على الاستطلاع نظرا لمدى عدم القدرة على التنبؤ بالبنك المركزى ، وخاصة بعد ان اقال اردوغان ثلاثة من اعضاء لجنة السياسة النقدية الاسبوع الماضى ، بمن فيهم اثنان ينظر اليهما على انه مقابل خفض سعر الفائدة .

وقال “في النهاية القرارات المتعلقة … السياسة النقدية لم تعد تتخذ من قبل البنك المركزي نفسه ولكن تؤخذ في قصر الرئيس ” ، وقال محللو كوميرتسبنك.

وتوقع سوسيتيه جنرال خفضا بمقدار 100 نقطة يليه توقف من قبل البنك المركزى حيث تنزلق الليرة الى 9.8 مقابل الدولار بنهاية العام .

وكتب محللو “سوكجن” في مذكرة للعملاء أنه بعد آخر تغيير في البنك المركزي، “أزال أردوغان فعليا كل معارضة لرأيه غير التقليدي بأن ارتفاع أسعار الفائدة يتسبب في ارتفاع التضخم”.

وكتبوا أنه على الرغم من “عدم عقلانية” المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة الآن، “لم يعد هناك أي جدوى من إسناد الحجج الاقتصادية التقليدية عند النظر في مسار العمل المحتمل [للبنك المركزي]”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى