الشأن التركي

تركيا: إقالة أردوغان من البنك المركزي تفسح المجال لمزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة

اقال الرئيس التركى طيب اردوغان ثلاثة من صناع السياسة بالبنك المركزى اليوم الخميس ، حيث اعتبر ان اثنين منهم يعارضان خفض سعر الفائدة الاخير ، مما يمهد الطريق امام مزيد من تخفيف السياسة ويرسل الليرة الى ادنى مستوى لها على الاطلاق .

واعتبر المحللون هذه الخطوة – التي أعلن عنها في منتصف الليل في الجريدة الرسمية – دليلا جديدا على التدخل السياسي من جانب أردوغان، الذي وصف نفسه بأنه عدو لأسعار الفائدة والذي كثيرا ما يدعو إلى التحفيز النقدي

وقال مصدران مطلعان على المداولات الداخلية انه تمت اقالة كوكوك ويافاس بعد ان اختلفا مع خفض سعر الفائدة الذى بلغ 100 نقطة اساس فى الشهر الماضى والذى فاجأ المستثمرين فى ذلك الوقت وتسبب فى انهيار العملة .

وفى يوم الخميس , انخفضت الليرة بنسبة تصل الى 1 فى المائة لتسجل انخفاضا قياسيا بلغ 9.1900 مقابل الدولار بعد الاعلان قبل ان تخفض الخسائر .

وقد انخفضت العملة بنسبة 19 فى المائة هذا العام ويرجع ذلك اساسا الى مصداقية البنك المركزى والمخاوف بين المستثمرين والمدخرين بشأن خفض سعر الفائدة قبل الاوان فى مواجهة التضخم الذى ارتفع الى ما يقرب من 20 فى المائة .

وقال “لقد فقدت الليرة دعمها المؤسسي في السنوات الأخيرة… وتشير التغييرات التي أجريت الليلة الماضية بقوة إلى أن البنك المركزي لم يعد قادرا على إدارة السياسة النقدية التركية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى