الشأن التركي

مشرعون أمريكيون يحثون بايدن على عدم بيع طائرة إف-16 إلى تركيا

حث المشرعون الأمريكيون، الديمقراطيون والجمهوريون، إدارة الرئيس جو بايدن على مكافحة بيع طائرات مقاتلة من طراز إف-16 إلى تركيا.

وكتب 11 عضوا في مجلس النواب، بقيادة النائبة الجمهورية نيكول ماليوتاكيس والنائبة الديمقراطية كارولين مالوني، رسالة إلى بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن أعربوا فيها عن قلقهم إزاء التقارير التي تفيد ببيع طائرة إف-16 إلى تركيا، وقالوا إنهم واثقون من أن الكونغرس سيمنع أي عملية شراء من هذا القبيل.

وكتب المشرعون أنه “في أعقاب إعلان الرئيس [رجب طيب] أردوغان في أيلول/سبتمبر أن تركيا ستشتري شريحة إضافية من أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية من طراز S-400، لا يمكننا تحمل المساس بأمننا القومي من خلال إرسال طائرات أمريكية الصنع إلى حليف في المعاهدة لا يزال يتصرف كخصم”.

وطالما أن الرئيس أردوغان يتقدم بمشروعه التوسعي في شرق البحر الأبيض المتوسط، فإن تركيا ستواصل تهديد أمننا القومي وأمن أقرب حلفائنا في المنطقة – اليونان وإسرائيل وقبرص”.

واضافوا ” اننا نحثكم على العمل من اجل مصلحتنا الوطنية ومن اجل الاستقرار فى شرق البحر المتوسط برفض تعزيز ترسانة تركيا القديمة من الطائرات المقاتلة ونتطلع الى تلقى ردكم ” .

وكانت الولايات المتحدة قد حذفت تركيا من برنامج المقاتلات الضاربة المشتركة من طراز إف-35 في عام 2019 بسبب مخاوفها بسبب شراء أنقرة لنظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400.

وكان اردوغان اعلن في وقت سابق من هذا الشهر ان بلاده تجري محادثات مع الولايات المتحدة لشراء طائرات اف-16 بدلا من اف-35.

بيد ان الولايات المتحدة لم تؤكد انها عرضت على تركيا بيع طائرات مقاتلة من طراز اف – 16 ولكنها قالت انها لم تقدم لتركيا عرضا لتمويل الطائرات الحربية .

كما أكد الرئيس التركي أن أنقرة عازمة على استرداد 1.4 مليار دولار دفعت للولايات المتحدة مقابل طائرات مقاتلة من طراز إف-35 منعتها واشنطن من شرائها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى