الشأن التركي

ميركل تتعهد بالاستمرارية في زيارتها الأخيرة لأردوغان

تعهدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت بالاستمرارية في علاقات ألمانيا مع تركيا التي شملت التعاون وانتقاد أنقرة أثناء زيارتها الأخيرة للرئيس رجب طيب أردوغان.

فقد طورت ميركل وأردوغان علاقات معقدة ولكنها وثيقة على مدى فترة ولاية المستشارة الألمانية التي دامت 16 عاما، الأمر الذي تجاوز مخاطر العلاقات التركية المضطربة مع الغرب.

 

وكان لرابطتهما الشخصية دور فعال في مساعدة أوروبا على إدارة أزمة اللاجئين في عام 2016 وتهدئة التوترات المتأججة في شرق البحر الأبيض المتوسط في العام الماضي.

كما ساعدت ميركل في حل بعض الصعوبات التي تسللت إلى علاقات أردوغان مع واشنطن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

تناول الزعيمان الغداء والمحادثات الخاصة فى فيلا رئاسية تطل على البوسفور فى المحطة الاخيرة من جولة ميركل الخارجية .

وقالت ميركل للصحافيين بعد المحادثات “لطالما قلت ان تعاوننا كان جيدا جدا في السنوات التي عملت فيها مع اردوغان”.

“انتقدت تركيا بشأن مسألة حقوق الإنسان والحريات الفردية. بحثنا عن حلول. كان من الممكن أن تكون لدينا خلافات، لكننا اعتمدنا على بعضنا البعض”.

وقالت الزعيمة الالمانية البالغة من العمر 67 عاما ان ” نصيحتها ” لتركيا اليوم هى ان تتوقع ” نفس الشىء بالنسبة للحكومة القادمة فى المانيا .

وقال ” ان العلاقات بين تركيا والمانيا ، مع جانبىها السلبي والايجابى ، ستستمر . وستعترف بها الحكومة المقبلة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى