الشأن التركي

هل تصدق ان دولة يمكن ان تطرد أحدا بسبب الموز؟ ما قصة السوري في تركيا

قالت الحكومة التركية أنها ستقوم بترحيل ما لا يقل عن 7 لاجئين سوريين بسبب مشاركتهم صور وهم يتناولون الموز على وسائل التواصل الاجتماعي بصورة استفزازية، حسبما أفادت شبكة «بلومبرغ».

وجاء القرار على خلفية شكوى مواطن تركي من عدم قدرته على تحمل تكلفة الموز بينما يستطيع اللاجئون ذلك.

وقام رجل تركي بتوبيخ طالبة سورية في مقطع فيديو تم تداوله من قبل السوريين على نطاق واسع عبر مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي في 17 أكتوبر (تشرين الأول)، قائلاً لها: «لا أستطيع أكل الموز، وأنتم (السوريين) تشترون الموز بالكيلوغرامات».

وانضمت امرأة تركية بصوتها مع الرجل، متهمة السوريين بالاستمتاع بأنماط الحياة المترفة في تركيا بدلاً من العودة إلى الوطن للقتال، رافضة تفسير الطالبة السورية بأنه لم يعد لديها مكان تعود إليه.

ووفقاً لشبكة «بلومبرغ»، جعل التدهور الاقتصادي من الصعب الحصول على وظائف في تركيا، بينما يعاني الأتراك الذين لديهم وظائف من ضعف في قوتهم الشرائية، مما أثار الاستياء من سياسة الحكومة تجاه اللاجئين في عهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وتابع تقرير الشبكة: «فر نحو 4 ملايين سوري من الحرب الأهلية في بلادهم وعاشوا في سلام جنباً إلى جنب مع الأتراك لعدة سنوات».

ومع ذلك، تحاول الحكومة احتواء المشاعر المعادية للمهاجرين التي تتصاعد على الصعيد الوطني.

وقالت هيئة الهجرة التركية في بيان أمس (الأربعاء): «تم القبض والتحقيق مع سبعة سوريين بسبب المنشورات الاستفزازية على مواقع التواصل الاجتماعي وسيتم ترحيلهم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى