الشأن التركيالشرق الأوسط

هل سيكون لتركيا دور في إعادة العلاقات اللبنانية الخليجية

عرض وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو دعم المفاوضات بين لبنان والعديد من دول الخليج لحل الخلاف الدبلوماسي المستمر.

وقال جاويش أوغلو عقب لقائه وزير الخارجية اللبناني عبد الله بو حبيب يوم الثلاثاء “نشعر بالحزن للأزمة بين لبنان ودول الخليج العربي”. واضاف “نأمل ان تحل الازمة الخليجية من خلال الاحترام المتبادل والحوار والوسائل الدبلوماسية. ونحن مستعدون للقيام بدورنا في هذا الشأن”

اندلعت الأزمة الشهر الماضي بعد تداول مقاطع فيديو على الإنترنت من مقابلة أجريت معه في أغسطس/آب أدلى فيها وزير الإعلام جورج كرداهي بتصريحات انتقادية حول حرب التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وردا على ذلك، استدعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين مبعوثيهم من بيروت وطردت سفراءها اللبنانيين. كما حظرت السعودية جميع الواردات اللبنانية إلى المملكة

ودعت السلطات اللبنانية الى اجراء حوار مع نظيراتها السعودية وعرضت قطر ايضا التوسط في المحادثات بين بيروت والرياض.

غير ان وزير الخارجية السعودى الامير فيصل بن فرحان آل سعود قال انه لا يوجد ” هدف مفيد ” فى التعامل مع الحكومة اللبنانية فى الوقت الحاضر .

وقال في مقابلة اجرتها معه مؤخرا فرانس 24 “نعتقد ان الطبقة السياسية بحاجة الى تصعيد واتخاذ الاجراءات الضرورية لتحرير لبنان من هيمنة حزب الله ومن خلال حزب الله في ايران”.

كما التقى جاويش أوغلو بالرئيس ميشال عون، ورئيس البرلمان نبيه بري، ووزير الاقتصاد أمين سلام، ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء نجيب ميقاتي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

وقال وزير الخارجية التركى ان انقرة ملتزمة بمواصلة دعم لبنان خلال الازمة الاقتصادية التى تشهد انزلاق حوالى ثلاثة ارباع سكانها الى الفقر وخفض قيمة عملته المحلية بنسبة 90 فى المائة تقريبا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى