الشرق الأوسط

أكاذيب للأمم المتحدة حول أسلحة العراق

في الخامس من شباط/فبراير 2003، وبينما كانت الولايات المتحدة تستعد لغزو العراق، قدم وزير الخارجية كولن باول عرضا محوريا الى مجلس الامن الدولي ادعى فيه ان صدام حسين يطور اسلحة دمار شامل.

وقال باول ان الجمرة الخبيثة التى تستخدم فى الاسلحة البيولوجية يمكن ان يتم تسليمها ضد جيران العراق او الولايات المتحدة بواسطة طائرات بدون طيار ، رافعا بشكل كبير قارورة زجاجية صغيرة كدليل على ذلك

وقال باول امام مجلس الامن الدولي ان “صدام حسين ونظامه لن يوقفا شيئا حتى يوقفه شيء ما” معتبرا ان العراق يخدع مفتشي الاسلحة الدوليين.

وكان عرض باول قويا وشاملا على ما يبدو وكان له تأثير على عرض قضية الولايات المتحدة لشن حرب وقائية ضد العراق على المجتمع الدولى .

وقال باول امام مجلس الامن “ما نقدمه لكم هو حقائق واستنتاجات تستند الى معلومات استخباراتية قوية

وقدم باول الذي كان وزيرا للخارجية بين 2002 و2005 وصفا مفصلا لبرنامج الاسلحة العراقي وسعى الى ربط حسين بتنظيم القاعدة في “الطموح والكراهية”.

وقال اللفتنانت جنرال العراقي امير السعدي الذي اشرف على برنامج حسين للاسلحة عن عرض باول في ذلك الوقت “كان هذا عرضا اميركيا نموذجيا كاملا مع الاثار والمؤثرات الخاصة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى