الشرق الأوسط

الأزمة الإنسانية في اليمن تنمو مع انهيار الاقتصاد

قال نائب مدير الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إن الاقتصاد اليمني ينهار، وأزمة المساعدات الإنسانية تزداد سوءا، والصراع في أفقر دولة في العالم العربي يزداد عنفا.

جاءت التصريحات القاتمة التى ادلى بها مساعد الامين العام راميش راجاسينجهام خلال مؤتمر صحفى لمجلس الامن الدولى يوم الخميس . وقال إن أكثر من 20 مليون يمني – أي ثلثي السكان – بحاجة إلى مساعدات إنسانية، لكن وكالات الإغاثة “بدأت مرة أخرى تنفد أموالها

واضاف راجاسينجهام ان وكالات الاغاثة تساعد الان ما يقرب من 13 مليون شخص فى جميع انحاء البلاد ، وهو اكثر بنحو 3 ملايين شخص عما كان عليه الحال قبل بضعة اشهر فقط . “أفضل تقييم لدينا هو أن هذا التوسع قد أدى إلى تراجع كبير في خطر المجاعة على نطاق واسع”.

لكنه حذر من أن وكالات الإغاثة لا تملك ما يكفي من المال للاستمرار على هذا النطاق و”في الأسابيع والأشهر المقبلة، يمكن أن يشهد ما يصل إلى 4 ملايين شخص خفض مساعداتهم الغذائية” و”بحلول نهاية العام، قد يرتفع هذا العدد إلى 5 ملايين شخص”.

وقال راجاسينجهام ” اننا ندعو الجميع الى بذل كل ما فى وسعهم للحفاظ على قوة الدفع التي بنيناها خلال الاشهر القليلة الماضية وابقاء المجاعة بعيدا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى