الشرق الأوسط

السعودية في الأمم المتحدة ترفض ازدواجية المعايير في قضايا حقوق الإنسان

السعودية في الأمم المتحدة ترفض ازدواجية المعايير في قضايا حقوق الإنسان

أعربت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي عن رفضها لأي محاولات لتسييس قضايا حقوق الإنسان، وتحديدا من قبل الدول التي ترتكب انتهاكات لحقوق الإنسان وتنتقد الآخرين، وذلك في كلمة ألقتها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وقال “نرفض اي محاولة لتسييس قضية حقوق الانسان او انتزاعها من منتداها الطبيعي في جنيف(…) نحن نرفض محاولات أولئك الذين يعيشون في بيوت من الزجاج من إلقاء الحجارة على الآخرين دون أن يلاحظوا إخفاقاتهم ونقاط ضعفهم”.

ورحب، باسم المملكة، برفض أعضاء المجلس للقرار الذي قدمته هولندا خلال الدورة الثامنة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان، تحت عنوان “وضع حقوق الإنسان في اليمن”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وقال ” لقد شهدنا هذا الصباح محاولة من جانب اصدقائنا ووفد هولندا لنزع الشرعية عن مجلس حقوق الانسان وجعل قراراته وشروطه خالية من اى مضمون ” .

وقال وكالة الأنباء السعودية نقلا عن السفير إن رفض المجلس لمشروع قرار بشأن اليمن يدل على أنه لا يثق في مجموعة الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين المعنيين باليمن أو تقاريرها المتحيزة، التي استخدمت معلومات من ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

وقال المعلمي “لقد حاولوا تمرير قرار في جنيف وفشلوا وفشلوا ثم جاءوا إلى هذا المنتدى في آب/أغسطس وحاولوا تقديم بيان، ما يسمى ببيان، بمساعدة عدد قليل من الدول في أوروبا في محاولة لنقل اللوم إلى الآخرين لفشلهم في جنيف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى