الشرق الأوسط

الناخبون العراقيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختبار النظام الديمقراطي

توجه العراقيون الى صناديق الاقتراع للانتخابات المبكرة التي وصفت بانها تنازل للاحتجاجات المناهضة للحكومة الا انه يتوقع ان يقاطعها العديد من الناخبين الذين لا يثقون في الوعود الرسمية بالاصلاح.

وفتحت صناديق الاقتراع ابوابها في الساعة 00،07 ب الساعة 04،00 تغ من اليوم الاحد الا ان عددا قليلا من الناخبين حضروا في وقت مبكر الى احد مراكز الاقتراع في مدرسة في وسط العاصمة العراقية بغداد.

وقال جيماند خليل (37 عاما) الذي كان من اوائل الذين ادلوا بصوتهم “جئت للتصويت لتغيير البلاد الى الافضل وتغيير القادة الحاليين غير الاكفاء”. لقد قطعوا لنا الكثير من الوعود لكنهم لم يجلبوا لنا أي شيء”.

وكانت الاجراءات الامنية مشددة في العاصمة حيث قام الناخبون بتفتيشها مرتين عند مدخل مراكز الاقتراع.

تم إغلاق المطارات حتى فجر يوم الاثنين في جميع أنحاء العراق، حيث على الرغم من إعلان الحكومة انتصارها على تنظيم داعش في أواخر عام 2017، تواصل الخلايا النائمة شن الهجمات.

وقالت بعثة الامم المتحدة في العراق قبل الانتخابات “يجب ان يكون لدى العراقيين الثقة للتصويت كما يشاؤون في بيئة خالية من الضغوط والترهيب والتهديدات”.

ولا تزال صناديق الاقتراع مفتوحة حتى الساعة 6:00 مساء، ومن المتوقع صدور النتائج الأولية في غضون 24 ساعة من الإغلاق. ومن المقرر ان يراقب عشرات من مراقبى الانتخابات الذين نشرهم الاتحاد الاوروبى والامم المتحدة عملية التصويت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى