الشرق الأوسط

عضو برلمان وآخران من حزب الله يتعرضون لعقوبات

تم في الإعلان الأخير تعيين جهاد العرب، وهو رجل أعمال ثري في لبنان، وداني خوري، المقرب من جبران باسيل الذي تمت الموافقة عليه أيضا، والنائب جميل السيد.

“هؤلاء الأفراد، وهم أعضاء في النخبة السياسية والتجارية في لبنان، يتم تعيينهم وفقا للأمر التنفيذي( E.O. ) 13441 الذي يستهدف الجهات المساهمة في انهيار سيادة القانون في لبنان”.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة تفرض عقوبات على الرجال الثلاثة “تضامنا مع الشعب اللبناني، الذي طالما طالب بالمساءلة والشفافية ووضع حد للفساد المستشري”.

وقالت وزارة الخزانة إن العرب رجل أعمال ثري وتم معاقبة منحه عقودا مقابل رشاوى لمسؤولين حكوميين. أعلن عرب أنه سيغلق أعماله ويغادر لبنان في وقت سابق من هذا العام، وينظر إليه على نطاق واسع على أنه واحد من أكثر الرجال فسادا في لبنان.

اتهمت وزارة الخزانة العربية بأنها وسيط في عام 2014 للتوسط لعقد اجتماع بين كبار المسؤولين اللبنانيين قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016، “مقابل عقدين حكوميين بقيمة 200 مليون دولار تقريبا”.

كما أشار إعلان الخميس إلى عقدين مختلفين حصلهما العرب، أحدهما بقيمة 18 مليون دولار والآخر بقيمة 288 مليون دولار، بسبب علاقاته مع سياسيين أقوياء.

وقالت واشنطن ان خوري “شريك تجاري مقرب من جبران باسيل الذي عينته الولايات المتحدة” وبسبب علاقاته مع كبير الدبلوماسيين اللبنانيين السابق حصل على “عقود عامة كبيرة جنت له ملايين الدولارات في حين فشل في الوفاء بشروط هذه العقود بشكل هادف”.

يشتهر خوري بمنحه عقدا بقيمة تزيد عن 100 مليون دولار من الحكومة لتشغيل مكب للنفايات على طول الساحل اللبناني في حي برج حمود المكتظ بالسكان. وقالت وزارة الخزانة إن شركة خوري “متهمة بإلقاء نفايات سامة ورفض في البحر الأبيض المتوسط، وتسميم مصائد الأسماك، وتلويث الشواطئ اللبنانية، كل ذلك في الوقت الذي فشلت فيه في معالجة أزمة القمامة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى