الشرق الأوسط

قطر لا تعتزم تطبيع العلاقات مع سوريا

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن قطر لا تفكر في تطبيع العلاقات مع سوريا وتأمل في أن تثبط الدول الأخرى عن اتخاذ المزيد من الخطوات مع حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال آل ثاني يوم الجمعة “سيكون من التمني أن تتحد جميع دول المنطقة عندما يتعلق الأمر بقضية سوريا، ونأمل أن تثبط الدول عن اتخاذ المزيد من الخطوات مع النظام السوري حتى لا (تفاقم) بؤس الشعب السوري”.

واضاف “لا نرى اي خطوات جدية من جانب نظام الاسد تظهر التزامه باصلاح الاضرار التي الحقها ببلده وشعبهكانت قطر من بين العديد من دول المنطقة بما في ذلك المملكة العربية السعودية التي دعمت المتمردين في الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ عقود. وقد سعى البعض مثل الإمارات العربية المتحدة إلى تطبيع العلاقات بعد استعادة الأسد السيطرة على معظم البلادوكانت الامارات دعت في وقت سابق من هذا العام الى إعادة قبول سوريا في الجامعة العربية. وكان وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد التقى الثلاثاء الاسد في دمشق في اول زيارة من هذا النوع يقوم بها احد كبار الشخصيات الاماراتية منذ اندلاع الحرب الاهلية

وقالت واشنطن، التي تعارض الجهود الرامية إلى تطبيع العلاقات مع الأسد إلى حين إحراز تقدم نحو حل سياسي للصراع، إنها قلقة من خطوة الإمارات العربية المتحدة، أحد حلفائها.

وفى المؤتمر الصحفى الذى عقد يوم الجمعة قال بلينكن ان الولايات المتحدة قلقة ازاء ” الاشارات التى ترسلها بعض هذه الزيارات والمشاركات ” .

“أود ببساطة أن أحث جميع شركائنا على تذكر الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد، بل وما زال يرتكبها. نحن لا نؤيد التطبيع”.

وكانت وزارة الاقتصاد الاماراتية اعلنت الشهر الماضي انها اتفقت مع نظيرتها السورية على تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى